13:00 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    جمال بن عمر

    اليوم إعلان دستوري من "الحوثيين" يحدد شكل الدولة اليمنية

    © AFP 2017/ MOHAMMED HUWAIS
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    أكدت اللجان الثورية التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) عزمها إصدار إعلان دستوري يحدد شكل الدولة اليمنية، اليوم الجمعة الذي يشهد أيضاً استئنافاً لمفاوضات المكونات السياسية والمبعوث الأممي جمال بنعمر، بشأن التوصل لحل للأزمة السياسية التي يشهدها اليمن.

    القاهرة- سبوتنيك- أيمن سنبل

    وقال الموقع الرسمي لجماعة "الحوثيين" على صفحتها على "فيسبوك": إن "اللجان الثورية ستقوم بإعلان البيان الدستوري الذي يحدد شكل الدولة اليمنية، اليوم الجمعة".

    وأكدت الجماعة أن "ممثلي المكونات السياسية وافقوا على تشكيل مجلس رئاسي يقود اليمن بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي الشهر الماضي".

    وبحسب موقع "أنصار الله"، فإن "حزب الإصلاح التابع لـ"الإخوان المسلمين" و "الحزب الناصري" طلبا مهلة قبل إعطاء موافقة نهائية"، مشيرا إلى أن كل من "الحزب الاشتراكي" و"المؤتمر الشعبي العام" وافقا بشكل نهائي على تشكيل مجلس رئاسي لليمن.

    واتهمت الجماعة حزب "الإصلاح"  بـ"إفشال توافق المكونات السياسية على إنشاء المجلس الرئاسي في اللحظات الأخيرة"، وذلك بعد رفض الحزب التوقيع على اتفاق إعلان المجلس الرئاسي قبل الحصول على ضمانات لنجاح تنفيذ الاتفاق.

    لكن "الحزب الاشتراكي" اليمني، اشترط أن تكون مهام المجلس الرئاسي ضمن ترتيبات العملية السياسية القائمة، وأن تكون مرجعيتها هي مخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة وعدم القبول بأي ترتيبات إجرائية تتم من خارج هذه العملية.

    كما اشترط "حزب المؤتمر الشعبي"، الذي يرأسه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، موافقة البرلمان، الذي يحظى فيه بأغلبية كبيرة، على تشكيل المجلس الرئاسي.

    وانتهى اجتماع المكونات السياسية باليمن مع المبعوث الأممي جمال بنعمر، أمس الخميس، دون التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن تشكيل المجلس الرئاسي، وتم الاتفاق على استئناف الحوار بشأن المجلس، اليوم الجمعة.

    تعيش اليمن فراغا دستوريا منذ استقالة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته، في 22 يناير/ كانون الثاني الماضي، عقب سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة والقصر الجمهوري ومحاصرة منزله وممارسة ضغوط  عليه حتى اتخاذ قرار استقالته.

    واتفاق السلم والشراكة وقعته الرئاسة اليمنية وممثلو القوى السياسية، بحضور المبعوث الأممي جمال بنعمر، في 21 سبتمبر/ أيلول 2014، مع جماعة "أنصار الله" لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، ونص على الوقف الفوري لإطلاق النار، وإنهاء المظاهر المسلحة في صنعاء، وتشكيل حكومة جديدة، وتعيين مستشارين للرئيس من الحوثيين والحراك الجنوبي، وخفض سعر الوقود.

    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik