06:09 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    القاهرة

    دار الإفتاء تحذّر من تنامي ظاهرة "الإسلاموفوبيا" وتدعو لمشروع إسلامي فكري كبير

    © Sputnik. Vladimir Fedorenko
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    حذرت دار الإفتاء المصرية من تنامي موجات "الإسلاموفوبيا" والحركات العدائية ضد الإسلام والمسلمين في الغرب، في أعقاب المظاهرات التي تجتاح بعض دول أوروبا الغربية وترفع شعارات معادية للوجود الإسلامي هناك، مؤكدة على ضرورة التواصل مع الشعوب الغربية والعمل على مخاطبتهم بلغاتهم من خلال وضع استراتيجية ومشروع فكري كبير لتوضيج صورة الإسلام في الخارج.

    القاهرة- سبوتنيك- عمرو عمران

    وأكدت دار الإفتاء، في بيان أصدرته، اليوم الأربعاء، أن هذه الموجات والحركات تسعى إلى نشر الكراهية والاضطهاد ضد الجاليات المسلمة في الغرب، مما سيخلق حالة من العداء بين المسلمين الغربيين وغير المسلمين في المجتمع الواحد، وهو ما لا يصب في مصلحة الشعوب الغربية في المقام الأول وينشر التطرف ويجعل المجتمع في حالة من العنف والعنف المضاد.

    وأشارت دار الإفتاء المصرية إلى أن المسلمين في أوروبا جزء لا يتجزأ من المجتمع الأوروبي، وهم مواطنون في بلادهم الغربية لهم جميع الحقوق وعليهم الواجبات كافة.

    وشددت على أنه لا سبيل للسلام داخل المجتمعات الغربية وغيرها إلا "بنشر ثقافة التعايش والتسامح وقبول الآخر، وعدم اصطناع الأزمات والأفعال الاستفزازية التي تشعل فتيل التوتر بين الناس، وهو ما ينعكس سلبًا على المسلمين أو على من ينتمون إلى أي دين آخر".

    كما أشارت الدار إلى ضرورة وضع استراتيجية ومشروع فكري كبير لتوضيح صورة الإسلام في الخارج، يضع القائمون عليه الآليات والخطط من أجل الحد من هذه الظاهرة، مشددة على أنه لا ينبغي أن نخاطب المجتمعات الغربية من مكاننا، متجاهلين اللغة التي ينبغي أن نوصل بها أفكارنا، أو غير مدركين العقلية التي يفكر بها الغرب

    انظر أيضا:

    محكمة مصرية تلغي حكم إعدام مرشد "الإخوان" وآخرين وتعيد محاكمتهم
    روسيا ومصر: تكثيف للتعاون في محاربة الإرهاب الدولي ومواجهة التحديات المشتركة
    الكلمات الدلالية:
    مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik