02:21 26 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    ليبيا، طرابلس

    حكومة ليبيا تستبعد الشركات التركية كافة من مشروعاتها بالبلاد

    © Sputnik. فلاديمير فيدورينكو
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 257 0 0

    قررت الحكومة الليبية المؤقتة إعادة النظر في جميع تعاقداتها ومشروعاتها مع الشركات الأجنبية ومراجعتها، كما استبعدت الشركات التركية من كل المشروعات المزمع إقامتها في الدولة الليبية.

     جاء ذلك خلال الاجتماع الاستثنائي الرابع لسنة 2015، الذي عقد في مقر الحكومة المؤقتة بمدينة البيضاء، مساء أمس الأحد، وترأسه رئيس مجلس الوزراء، عبد الله الثني.

    وفي بداية الاجتماع ناقش المجلس كتاب نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الهيئات بشأن اعتماد محضر اجتماع لجنة العطاءات الفرعية لجهاز تنفيذ مشروعات الإسكان والمرافق، الخاص بإسناد بعض المشاريع، إذ أبدى المجلس ملاحظاته بشأن بعض الشركات المشاركة في العطاءات.

    واستعرض المجلس طلب وزير الداخلية المكلف بشأن طلبه إعطاء الإذن بالتعاقد المباشر مع الشركات المختصة لتوريد الاحتياجات العاجلة للوزارة، التي تحتاج إليها لتفعيل إداراتها لبسط الأمن، وطلب رئيس مجلس الوزراء من الوزير المكلف إعداد الكميات والتكلفة التقديرية لاحتياجات الوزارة بشكل عاجل، وتقديمها للمجلس لتتم الموافقة عليها حتى تتمكن الوزارة من توريد هذه الاحتياجات في أسرع وقت.

    تعاني ليبيا مشكلات عدة وتحديات جمة تتمثل في التدخل الخارجي في شؤون البلاد، وتقويض قدرة الجيش الليبي على تأدية مهامه الرامية إلى تطهير ليييا من الإرهاب والحفاظ على استقرار البلاد، ما أدى إلى تفشي الفوضى وانتشار مخاوف دول الجوار من العنف المتطاير عبر الأراضي الليبية، في ظل صمت المجتمع الدولي على الصراع العسكري المسلح بالبلاد، فيما لم تحرك الأمم المتحدة ساكنا من أجل إيقاف نزيف الدماء في ليبيا، ومواجهة مخاطر الجماعات الإرهابية الآخذة في الصعود والانتشار.

    وتنتاب البلاد حالة من الصراع السياسي عقب اسقاط المؤتمر الوطني العام، وانتخاب برلمان جديد، وتشكيل حكومة جديدة برئاسة عبد الله الثني المعترف بها دوليا.

    انظر أيضا:

    "الخارجية" السورية: "ضريح سليمان شاه" يكشف عمق روابط تركيا بتنظيم "داعش
    مصدر: البشير يبحث في الإمارات مقترحا بتشكيل قوة مشتركة مع مصر لمحاربة "داعش" ليبيا
    اللواء حفتر: ليبيا تخوض حرباً مقدسة.. ونتعهد باستكمال المعركة ضد الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik