06:32 28 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    الوضع في سورية

    الجعفري: الاتصالات بشأن عقد لقاء جديد بين السوريين في موسكو مستمرة

    © Sputnik. Andrei Stenin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 7110

    قال الدكتور بشار الجعفري مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة في اتصال هاتفي مع مراسل سبوتنيك، للتعليق على تقرير منظمة العفو الدولية عن عام 2014 ، الذي ساوى بين القوات الحكومية السورية والمسلحين في سوريا،

     بالنسبة لموضوع تعمد استهداف المدنيين " أنا بالأمس علقت على هذا الكلام ببياني في مجلس الأمن من دون تسمية التقرير طبعا لأننا لاندخل بسجال مع هذه المنظمة أو تلك ولكن بشكل عام نضع خطوطا عريضة ونتكلم من خلالها.. بياني أمس يضم الجواب".
    وحول سؤال عن أن تقرير المنظمة يتهم الحكومة السورية باستخدام المواد الكيميائية المتفجرة ضد المدنيين..قال مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة "سبق وأجبنا عن هذا الموضوع مرارا وتكرارا.ويوجد تقارير دولية تنفي هذا الكلام، أي أن النفي لا يأتي من سوريا فقط وإنما توجد تقارير دولية تنفي ذلك..كما صدر مؤخرا كتاب في فرنسا اسمه /الطرق إلى دمشق/ يجيب على هذا السؤال ويكشف تماما أن المخابرات الفرنسية هي التي كانت وراء استخدام الكيميائي في سوريا.
    وفيما يتعلق باتهام تقرير العفو الدولية الحكومة السورية بتعذيب المعتقلين والإساءة بمعاملتهم..قال الدكتور الجعفري "كل هذا الكلام أغراضه سياسية ونحن أجبنا عليه في السابق في بياناتنا..هذا الكلام هو جزء من الضغط السياسي على الحكومة السورية."
    وعن رأيه بمنظمة العفو الدولية ومدى استقلاليتها أكد الدكتور الجعفري أنه "لا يوجد أي شيء مستقل في العالم خاصة في العالم الغربي..لا توجد أي منظمة مستقلة.. جميع المنظمات تعمل في ظل أجهزة معنية".
    وعلى صعيد آخر سأل مراسل سبوتنيك الدكتور الجعفري عن مؤتمر موسكو، باعتباره رئيس الوفد الحكومي المفاوض في المؤتمر، وحول ما نقل عن نعومكين بأنه لن يعقد مؤتمر في موسكو في آذار/ مارس المقبل. قال الجعفري "إن الاتصالات ما زالت مستمرة عبر الأقنية الدبلوماسية لتحديد موعد للقاء القادم."
    وكان الدكتور الجعفري ألقى أمس كلمة خلال جلسة مجلس الأمن الدولي لمناقشة التقارير الخاصة بالوضع الإنساني في سوريا، قال فيها إن " جرائم المجموعات الإرهابية دفعت السوريين في بعض المناطق إلى مغادرة بيوتهم وأن الجيش السوري يقوم بمكافحة الإرهاب وحماية المدنيين وفقا للقوانين والأعراف الدولية وانه لا يمكن الحديث عن تحسين الوضع الإنساني مع استمرار تقديم السلاح والتدريب للإرهابيين، وان السبب الرئيسي لنشوء الأزمة الإنسانية في عدد من المناطق السورية يعود إلى بروز وانتشار ظاهرة الإرهاب المدعوم خارجيا وأن جميع الإجراءات مهما كانت، ستبقى تجميلية وقاصرة عن رفع المعاناة الإنسانية للسوريين المحتاجين، ما لم تنفذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وخاصة القرارات 2170 و2178 و2199 وذلك بالتنسيق والتعاون الكاملين مع الحكومة السورية.

    انظر أيضا:

    مصير مجهول لعشرات المسيحيين الآشوريين المخطوفين على يد "داعش" في سورية
    وفد برلماني فرنسي رفيع في سورية للمرة الأولى منذ بداية الأزمة
    رئيس الوزراء التركي: إخلاء ضريح سليمان شاه في سورية يتوافق مع القانون الدولي
    الكلمات الدلالية:
    سورية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik