06:43 25 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    داعش

    "داعش" وأطفالها المتفجرون... يضربون شمالي بغداد

    © AP Photo
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 8801

    فجر 40 طفلاً عراقياً انتحارياً، ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، أنفسهم في القوات العراقية، في محافظة صلاح الدين، شمالي بغداد، أخيراً. وبينهم سبعة أطفال، فجروا أشلاءهم الصغيرة بعد تدريب في خلية "أشبال الخلافة الانتحارية" التابعة لتنظيم (داعش)، مساء يوم أمس السبت، في قوات الجيش و"الحشد الشعبي"، في محيط سامراء أكثر مناطق العراق خطورة.

    وانفردت وكالة "سبوتنيك" الروسية، بمعلومات من المكتب الإعلامي لـ"الحشد الشعبي" المشكل بفتوى من أكبر مراجع الشيعة في العراق، علي السيستاني، تفيد بتجنيد "داعش" أكثر من 80 طفلاً انتحارياً في محافظة صلاح الدين.

    وأضاف المكتب الإعلامي، إن أعمار الأطفال تراوحت بين (12- 16) عاماً، بينهم 40 طفلاً فجروا أنفسهم في القوات الأمنية طوال الأيام العشرة الماضية.

    جرت العمليات الانتحارية التي نفذها الأطفال، في محيط قضاء سامراء، وقرية العوجة مسقط رأس صدام حسين، الرئيس الأسبق للعراق، تحديداً في منطقة المكيشيفة، جنوب قضاء تكريت مركز المحافظة.

    وبث تنظيم "داعش" في وقت سابق، فيديوهات مسجلة عدة، لأطفال عراقيين وعرب ومن جنسيات مختلفة، في معسكرات تدريب قتالية متشددة في مناطق سيطرته في العراق وسوريا.

    وتشهد محافظة صلاح الدين، شمالي العاصمة، عمليات حشد عسكري واسعة النطاق لتحريرها من سيطرة تنظيم "داعش" المسيطر عليها منذ العام الماضي على مساحات واسعة في الأنبار غرباً، ونينوى شمالاً.

    انظر أيضا:

    القوات العراقية تُحررعدة مناطق شرق مدينة تكريت من يد تنظيم "داعش"
    العراق يتحدى "داعش" بافتتاح أقدم متحف
    نافين .. قصة فتاة ايزيدية حُررت من أسر "داعش" لتموت بقصف التحالف
    الكلمات الدلالية:
    داعش, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik