06:33 28 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    علم جبهة النصرة

    المسؤول العسكري لـ "جبهة النصرة" أبو همام الشامي حارب في أفغانستان وقُتل في سوريا

    © AP Photo/ Hussein Malla
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 127811

    أفادت الأنباء الواردة من ريف إدلب في شمال سوريا أن القائد العسكري العام لتنظيم "جبهة النصرة" أبو همام الشامي قتل، إلى جانب 18 آخرين، في غارة استهدفت اجتماعاً لقيادات الفرع السوري لتنظيم "القاعدة".

    ويعتبر الشامي الشخصية الثانية في "جبهة النصرة"، بعد قائدها العام أبو محمد الجولاني، وكان من كبار قادة تنظيم "القاعدة" في أفغانستان.
    وبحسب السيرة الذاتية لأبي همام الشامي، والتي تداولتها صفحات تابعة لـ"الجهاديين" على شبكة الإنترنت، بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية، فإن اسمه الحقيقي هو سمير حجازي، ولقبه "فاروق السوري".
    التحق أبو همام الشامي بمعسكرات تنظيم "القاعدة" في أفغانستان بين العامين 1998 و1999، وتحديداً في ما يعرف بـ "معسكر الغرباء"، الذي أسسه المدعو أبو مصعب السوري في قاعدة "قرغة" الشهيرة في كابول بالتعاون مع وزارة الدفاع في حكومة "طالبان".
    وبعد ذلك انتقل إلى ما يعرف بـ "معسكر الفاروق"، وهو معسكر تدريب لتنظيم "القاعدة" قرب مدينة قندهار، والذي كان فيه المجندون يتلقون التلقين الإيديولوجي والفكري قبل انطلاقهم إلى القتال، ومن ثم "معسكر المطار" في قندهار والمخصص لتدريب القوات الخاصة.
    وبايع أبو همام زعيم "القاعدة" السابق أسامة بن لادن، وهو يعد آخر القادة الجهاديين ممن تعاملوا مباشرة مع بن لادن الذي قتل على أيدي مجموعة خاصة من "المارينز" الأمريكيين في أبوت أباد في باكستان في مايو/ أيار العام 2011.
    وخلال إقامته في أفغانستان، عُيّن أبو همام مسؤولًا عن متابعة "الجهاديين" السوريين من قبل المدعو أبي حفص المصري (الشهير بـ "الكوماندان") والذي كان أحد أعوان أسامة بن لادن.
    وبعد الغزو الأمريكي لأفغانستان في العام 2001، كلفه مصطفى أبو اليزيد (سعيد المصري وهو أحد القادة المؤسسين لتنظيم "القاعدة") بالعمل في العراق، حيث أقام هناك بضعة أشهر، التقى خلالها بالمدعوين حمزة المهاجر وأبي مصعب الزرقاوي، الأب المؤسس لتنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق، الذي تحول اسمه في العام 2013 إلى "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، أي "داعش".
    اعتقل أبو همام الشامي على يد المخابرات العراقية، وسلم إلى السوريين، وأطلق سراحه في ما بعد. وبعدها تسلم منصب المسؤول العسكري لـ "مكتب خدمات المجاهدين" في العراق، وكان أبو مصعب الزرقاوي يرسل إليه القادة ليدربهم عسكرياً.
    وفي العام 2005، وعلى أثر حملة اعتقالات طالت قياديين في "القاعدة" في العراق، انتقل أبو همام إلى لبنان، وبعدها عاد إلى أفغانستان مرة أخرى، قبل أن يتم تكليفه من قبل الشيخ عطية الله، مسؤول العمل الخارجي في تنظيم "القاعدة"، بالعمل داخل سوريا.
    واعتقل أبو همام الشامي في لبنان، حيث مكث لنحو خمسة أعوام في سجن روميه، ثم أفرج عنه، فتوجه الى سوريا حيث التحق بصفوف "جبهة النصرة" ليشغل منصب المسؤول العسكري العام.

     

    انظر أيضا:

    أنباء عن مقتل عدد من قياديي "جبهة النصرة" في سوريا
    لافروف يؤكد على ضرورة وقف قنوات دعم "الدولة الإسلامية" وجبهة النصرة" عبر آليات مجلس الأمن
    الكلمات الدلالية:
    أفغانستان, لبنان, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik