17:50 28 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    إنفجار في اليمن

    فرار وزير الدفاع اليمني إلى عدن... تهديد أم إعادة ترتيب للأوراق؟

    © AP Photo/ STR
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 32401

    اعتبر مدير مركز "أبعاد" للدراسات والبحوث اليمني، عبدالسلام محمد، أن وصول وزير الدفاع في الحكومة اليمنية المستقيلة محمود الصبيحي إلى عدن، بمنزلة استعادة شرعية الدولة اليمنية، لكنه حذر من أن عدن، التي أصبحت العاصمة المؤقتة للبلاد، باتت مستهدفة من قبل جماعة "أنصار الله" (الحوثيين).

    وقال عبد السلام محمد في تصريحات لـ "سبوتنيك"، اليوم الاثنين،  إن "خروج أي وزير يمني من صنعاء التي تخضع لحصار "الحوثيين" إلى عدن معناه استعادة جزء من شرعية الدولة حتى تتكامل الحكومة هناك وتبدأ بسحب البساط من تحت أقدام الميليشيات التي فرضت سلطة أمر وقع على اليمن".

    لكنه استدرك قائلا، "هناك أمور مهمة جدا لابد من تداركها، وهي أن يبدأ الرئيس هادي مع الوزراء الموجودين هناك ببناء فريق عمل، وألا يكون العمل مقصوراً عليه شخصيا، حتى يتم يتمكن فريق العمل من وضع رؤى استراتيجية تستطيع من خلالها النفاذ إلى سلطة الميليشيات في صنعاء".

    وحذر عبد السلام  "من أن تتحول حالة الهروب إلى عدن إلى حالة مناطقية تؤدي إلى انفصال في وضع الدولة"، مشددا على أنه "لابد أن يدرك الجميع أن عدن الآن أصبحت مهددة من قبل الحوثيين الذين يفكرون في اجتياحها، وبالتالي عليهم أن يخططوا من الآن كيفية استعادة الدولة في صنعاء".

    ووصل وزير الدفاع اليمني محمود الصبيحي، أمس الأحد، إلى عدن بعد ساعات من إعلان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عدن عاصمة مؤقتة للبلاد بدلا عن صنعاء التي اعتبرها "محتلة" من قبل "الحوثيين".

    وكان "الحوثيون"، الذين هددوا سابقا باجتياح جنوب اليمن للقبض على الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي باعتباره "فاقداً للشرعية ومطلوباً للعدالة"، عقب مغادرته محل إقامته المحاصر في صنعاء واتخاذه من عدن، كبرى مدن الجنوب اليمني، مقرا لاستئناف مهامه الرئاسية بعد تراجعه عن الاستقالة الشهر الماضي.

    وسيطر "الحوثيون" الشهر الماضي على مدينة البيضاء بمحافظة البيضاء وسط اليمن، التي تعتبر مدخل الجنوب اليمني، لكن حتى الآن تشهد مناطق عدة في البيضاء اشتباكات مستمرة بين "الحوثيين" ومسلحين قبليين و"تنظيم القاعدة في جزيرة العرب".

    وأوضح عبدالسلام أن "هروب وزير الدفاع في هذه اللحظة إلى عدن قد يجعل هناك نوع من الاصطفاف الوطني داخل مؤسسة الجيش، لكن يظل هذا بقدر تعامل وزير الدفاع مع هذه المشكلة، لا أن يعود إلى عدن وتبدأ مشكلة المناطقية أو التهرب من المسؤولية".

    وأعرب عن اعتقاده أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إذا تمكن من "استعادة الصف داخل اليمن خاصة استعادة ولاءات المؤسسة العسكرية، فلن تحصل معركة ضد الجنوب وسيفشل الحوثيون بمجرد دخوله المعركة في مأرب، وإذا بقي هادي على ما هو عليه يتعامل بسلبية كما حصل في صنعاء فسيتمكن الحوثيون من إسقاط مأرب وبعدها الجنوب".

    كانت قبائل محافظة شبوة ومأرب وسط اليمن، أعلنت في وقت سابق الشهر الماضي حشد آلاف المسلحين القبليين لمواجهة أي تهديد من قبل الجماعات المسلحة بما فيها "الحوثيون".

     

    انظر أيضا:

    بن عمر: لن يستطيع أي طرف فرض سيطرته على اليمن عسكريا
    مسلحون من "القاعدة" يهاجمون قاعدة عسكرية جنوب اليمن
    مقتل 3 جنود وإصابة 2 في انفجار عبوات ناسفة في حضرموت جنوب شرقي اليمن
    وزير الدفاع اليمني يتمكن من الفرار من قبضة "أنصار الله" ويصل الى عدن
    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik