07:27 29 يونيو/ حزيران 2017
مباشر
    مبنى الأمم المتحدة

    الأمم المتحدة تعرب عن قلقها حيال الأوضاع في جنوب السودان

    © Sputnik
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 24801

    بعد فشل طرفي النزاع في جنوب السودان في التوصل إلى اتفاق، يواجه جنوب السودان وضعا أمنيا وسياسيا معقدا، في ظل مخاوف إقليمية ودولية من استمرار الخلافات بين الرئيس الحالي سيلفا كير ونائبة السابق رياك مشار.

    وجرت المفاوضات التي عقدت أخيرا في العاصمة الإثيوبية، برعاية الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا "إيغاد" بينما عبرت الأمم المتحدة عن قلقها من تصاعد الصراع الذي أسفر عن مقتل الآلاف، إلى جانب نزوح 1.5 مليون شخص.

    وقد طالبت الممثلة الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، إيلين مارغريت لوي، خلال زيارة لبلدة ملكال، بمحاسبة المسؤولين عن تجنيد الأطفال لانتهاكهم القانون الدولي، وذكرت أنها روعت من مشاهدة مستوى الدمار في السوق الرئيسي والمستشفى التعليمي في عاصمة ولاية أعالي النيل، وسط تقارير عن اختطاف الأطفال في واو الشلك.

    كانت اليونيسف قد ذكرت أنه تم تجنيد نحو ثمانين طفلا قسرا كجنود في الشهر الماضي، حيث كانوا يستعدون لتقديم الامتحانات، وأن عدد الأطفال قد يكون بالمئات، فضلا عن تجنيد الذكور البالغين أيضا قسرا خلال المداهمات التي جرت يومي 15 و16 فبراير/ شباط الماضي.

    في غضون ذلك، من المنتظر أن يصل وفد من مجلس الأمن الدولي إلى العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، الخميس 12 مارس/ آذار الجاري، حيث يلتقي مفوض "مجلس الأمن والسلم" الأفريقي، إسماعيل الشرقاوي.

    ويضم الوفد الأممي سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، ونائب المندوب البريطاني الدائم لدى الأمم المتحدة بيتر ويلسون، ويتناول اللقاء إمكانية حل أزمة جنوب السودان بعد فشل أطراف الصراع في الوصول إلى اتفاق سلام شامل لإنهاء الأزمة وإحلال السلام إلى جانب الوضع في كل من الصومال، ونيجيريا، وأفريقيا الوسطى.

    يشهد جنوب السودان منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول 2013، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لنائب الرئيس سابقا رياك مشار، الذي يتهمه الرئيس سيلفا كير بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري.

    انظر أيضا:

    حكومة السودان تنفي تأجيل الانتخابات... والمعارضة تروج لـ"إعلان برلين"
    السودان يبدأ مسيرة الانتخابات الرئاسية والتشريعية... والمعارضة تقاطع
    تمديد رئاسة سلفاكير في جنوب السودان بعد تأجيل الانتخابات
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, جنوب السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik