21:31 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    حفتر

    حفتر لـ"سبوتنيك" :لا حوار مع مليشيات مسلحة وسنحسم معركة بنغازي في غضون شهر

    © Sputnik
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 94773

    استبعد القائد العام للقوات المسلحة الليبية، الفريق الركن خليفة حفتر الدخول في حوار مع المليشيات المسلحة المتصارعة على الأراضي الليبية، مؤكدا أنه يعتزم مواصلة خوض غمار معارك عسكرية لتخليص البلاد ممن وصفهم بـ"الأعداء"،

    فيما وعد بالقضاء على التشكيلات الخارجة عن القانون في مدينة بنغازي في غضون شهر، بيد أنه دعا البلدان الصديقة إلى مساندة الجهود الراهنة لإيجاد جيش واحد وجهاز شرطة واحد، أملا في إحلال الاستقرار في البلاد

    ورأى حفتر في حوار خاص أدلى به لوكالة "سبوتنيك" الروسية، أنه لن يعول على الحوار السياسي الدائر في البلاد لأن هناك تناقضات على الأرض تخلقها المليشيات المسلحة تتعارض مع حقيقة وجود مجلس تشريعي منوط به تشريع القوانين المعمول بها في البلاد، فضلا عن توافر قوة نظامية قادرة على الحسم.

    وقال حفتر "لا يوجد طرف يمكن التحاور معه"، متساءلاً هل يمكن للجيش أن يتحاور مع مليشيات خارجة عن القانون..واستدرك قائلا "لا أعتقد ذلك".

     وأضاف القائد العام للقوات المسلحة الليبية "نريد دولة واحدة فيها جيش واحد، وشرطة واحدة يقوم الجميع بتنفيذ كل مهامه في إرساء العدل والمساواة، كي يعيش الشعب الليبي في أمن واستقرار".

    واعتبر القائد الليبي أنه يحارب جماعات إرهابية تنتشر في مناطق كثيرة من البلاد واصفا إياها بأنها ليست عدوا لليبيا فحسب، بل "للكرة الأرضية بأكملها".

    ورغم تواضع الإمكانات قمنا بأعمال كبيرة جدا، مشيدا بأداء العناصر والوحدات العاملة في الجيش الليبي التي لديها رغبة كاملة في القتال ضد أعداء يتسترون بالدين، مؤكدا أن "الشعب الليبي بأكمله وكل قبائله، جنود من المقاتلين أحرزوا نجاحات كبيرة، ولقنوا هذا العدو دروسا كبيرة ، فهو يقاوم عدوا هو عدو العالم بأكمله وبإمكانيات متواضعة قام بأعمال كبيرة جداً. "

    وأضاف القائد العام للقوات المسلحة الليبية: "نحن إن شاء الله في فترة بسيطة جدا وننتهي من قصة تواجده [العدو] في هذه المنطقة بأكملها وذلك بسقوطهم… وستنتهي العمليات في مدينة بنغازي قبل منتصف الشهر القادم".

    كما أكد القائد العام للقوات المسلحة الليبية ، بأن الجيش الليبي، بحاجة إلى السلاح الروسي ولديه رغبة قوية في التواصل مع روسيا ، واصفا إياها بالدولة الصديقة التي لم يكن بينها وبين بلاده أي شائبة في العلاقات المشتركة بينهما.

    وتابع حفتر "نحن نحتاج بالتأكيد للسلاح الذي كان معتمد لدينا والذي تم تدريب أعداد كبيرة جدا من الليبيين عليه، السلاح الشرقي، وروسيا الصديقة التي تعاملت معنا فترة طويلة في عهد القذافي، ولكن بعدها لم نتعامل، ولكن لدينا الرغبة الأكيدة في أن نتواصل كي نحصل على هذا السلاح حتى لا نأخذ مدة طويلة من التدريب والتكتيك الخاص في استخدام هذا النوع من الأسلحة".

     وأكد حفتر أنه يجب أن يكون لليبيا علاقات طيبة مع الدول العظمى، وأن روسيا بالتأكيد واحدة من هذه الدول، فقال: "روسيا لابد أن يكون لدينا بها صلات، فإذا نظرت روسيا لليبيا كما نحن ننظر إليها فنحن بالتأكيد سنكون مستعدين، وبالتأكيد كل الاتصالات في التعامل لا بد أن تكون على أساس استراتيجي وليس على أساس مصلحة وقتية.

    انظر أيضا:

    مصادر لـ"سبوتنيك": مجلس النواب الليبي يعين اللواء حفتر قائداً عاماً للجيش
    حفتر لـ "سبوتنيك": بالتأكيد نحتاج إلى السلاح الروسي ولدينا رغبة بالتواصل مع روسيا وهي دولة صديقة
    الكلمات الدلالية:
    خليفة حفتر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik