04:42 15 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    مظاهرات في اليمن

    ترتيبات لعقد "مؤتمر الرياض" حول اليمن أواخر مارس... رغم رفض "الحوثيين"

    © AFP 2017/ Mohammed Huwais
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الأزمة اليمنية (27)
    0 0 0

    كشف مدير مكتب الرئيس اليمني، محمد علي مارم، عن ترتيبات تجري حاليا لعقد "مؤتمر الرياض"بمشاركة القوى السياسية اليمنية كافة في نهاية مارس/ آذار الجاري، محذراً أن من"يتخلف عن مؤتمر الرياض سيكون مسؤولا عن موقفه"، في إشارة على ما يبدو لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) التي أعلنت رفضها المشاركة في المؤتمر.

    يأتي ذلك فيما أكد، الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن انعقاد مؤتمر الحوار اليمني في العاصمة السعودية الرياض، حيث مقر مجلس التعاون الخليجي "إجراء منطقي وموضوعي"، كون دول المجلس هي الراعية للعملية السياسية في اليمن بموجب المبادرة الخليجية.

    وتوقع، مدير مكتب الرئيس اليمني في تصريحات لصحيفة "السياسة" الكويتية نشرت الاثنين، الانتهاء من ترتيبات عقد مؤتمر الرياض خلال الفترة القليلة المقبلة، حيث يتوقع على نطاق واسع عقد المؤتمر في نهاية آذار مارس.

    ورغم رفض جماعة"الحوثيين" وحزب المؤتمر الشعبي، الذي يترأسه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، نقل الحوار خارج صنعاء، أكد مارم "سيتم دعوة المكونات السياسية المشاركة في الحوار الجاري بصنعاء بإشراف الأمم المتحدة لحضور مؤتمر الرياض ومنها الحوثيون".

    وكان"الحوثيون"، أعلنوا في وقت سابق رفضهم المشاركة في مؤتمر الرياض بعد موافقة دول مجلس التعاون الخليجي على استضافته بناء على رغبة هادي الذي أعلن في 7آذار/ مارس صنعاء عاصمة "محتلة" من قبل "الحوثيين".

    وبرر هادي خلال لقاء عقده أمس مع السفير الهولندي أولدرك غيرفيلد، في مدينة عدن، عقد مؤتمر يضم المكونات السياسية اليمنية في الرياض بأن "دول مجلس التعاون الخليجي هي التي وضعت المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية وقدمتها وحظيت بدعم المجتمع ودعمها".

    وأوضح هادي أن حوار الرياض سيناقش القضايا الوطنية المختلفة في إطار الثوابت ومخرجات الحوار الوطني، مشددا على أهمية الحوار في حل الخلافات مهما كانت حدتها، بحسب ما ذكرت صفحة الرئاسة اليمنية على "فيسبوك".

    كانت دول مجلس التعاون الخليجي وافقت، الأسبوع الماضي، على استضافة مؤتمر للحوار بين المكونات السياسية اليمنية بناء على طلب الرئيس هادي، وأكدت أن مؤتمر الرياض سيكون مختلفاً عن الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة في صنعاء.

    كان مجلس الأمن الدولي كلف مبعوث الأمم المتحدة لليمن جمال بنعمر، اختيار "مكان آمن" لعقد جلسات الحوار بين المكونات اليمنية.

    وحتى كتابة هذه السطور تعقد جلسات الحوار بين المكونات في صنعاء التي يسيطر عليها "الحوثيون"، دون حدوث أي اختراقات في جدار الأزمة السياسية المستعرة هناك، ما يثير الكثير من الشكوك حول جدوى عقد هذه الجلسات.

    الموضوع:
    الأزمة اليمنية (27)

    انظر أيضا:

    اليمن يتصدر مباحثات وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في الرياض
    رئيس مكون الحراك الجنوبي يطالب بنقل الحوار إلى خارج اليمن
    إلى أين تسير الأمور في اليمن؟
    الكلمات الدلالية:
    هادي عبد ربه, الرياض, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik