06:13 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    اليمن

    اليمن.. فخ إيراني للمملكة العربية السعودية

    © AP Photo/ Hani Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 239532316

    عندما دخل الحوثيون عدن وفرّ الرئيس اليمني إلى الخارج أضحى واضحا أن الثورة اليمنية وصلت نقطتها النهائية، على الرغم من أن المثالية التي صور بها الربيع العربي أولا تحول إلى صراع سني شيعي. لكن كما كان عليه الحال في البحرين عام 2011 فإن "التحالف المقدس" للأنظمة الملكية العربية لم يكن ليسكت على مثل هذا النصر.

    فقد لبت كل من المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة طلب الرئيس عبد ربه منصور بالتدخل في اليمن وحماية السلطة الشرعية من الحوثيين بعد أن رفضت جامعة الدول العربية التدخل وقرر مجلس الأمن عدم عرض مشروع القرار اليمني من أجل التصويت حتى.

    إذ أن خروج منصور من البلاد كان يهدد بفقدان السيطرة على البلاد، لأن انتصار الحوثيين سيمكن طهران من التحكم بها.

    ومن الجدير بالذكر أن سيطرة الحوثيين على تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، يوم 22 آذار/مارس كانت نقطة تحول في الأزمة اليمنية بالنسبة للمملكة العربية السعودية. إذ أن الحوثيين بذلك اقتربوا من عدن، حيث اختبأ منصور هادي، واستيلاء الحوثيين على هذه المدينة سيعني وقوع أكبر 3 مدن ذات أهمية استراتيجية في البلاد تحت سيطرتهم. كما أنهم سيتحكمون بأهم موانئ البلاد التي تستخدمها السعودية من أجل النقل البحري ويمنحون إيران الفرصة لقفل جميع الطرق البحرية أمام المملكة. إذ أن إيران كانت ستسيطر على مضيق باب المندب في البحر الأحمر، بالإضافة إلى سيطرتها على مضيق هرمز في الخليج العربي. وما كان للسعودية أن تسمح بذلك فبدأت غاراتها الجوية على اليمن.

    وبعبارة أخرى فإن سيطرة "أنصار الله" على اليمن ستشكل خطرا على السعودية من الجنوب، بالإضافة إلى خطر "الدولة الإسلامية" من الشمال وإيران من الشرق. ناهيك عن أن الحوثيين أظهروا قدرة متميزة في قيادة الحروب الصغيرة، كما أن الحدود اليمنية السعودية تمتد على مسافة 1700 كم وكل الجيش السعودي والحرس الوطني لن يكون قادرا على تغطيتها.

    أما الولايات المتحدة فلم تشارك في الحملة، لكن الرئيس باراك أوباما أمر بتقديم الدعم اللوجستي والاستخباري لقوات التحالف.

    فيما كان رد فعل إيران وروسيا على التدخل السعودي متوقع. فقد وصفت طهران هذه الأحداث بـ"العدوان المدعوم من الولايات المتحدة". أما موسكو فقد دعت جميع أطراف النزاع إلى وقف الأعمال العدائية على الفور وحل الأزمة اليمنية عن طريق الحوار الوطني الشامل.

    انظر أيضا:

    روسيا تواصل إجلاء رعاياها ورعايا الدول الأخرى من اليمن
    السلطات الروسية أجلت نحو 300 مواطن روسي وآخرين من اليمن.
    السعودية مستعدة لمناقشة اقتراح روسيا بشأن وقف الغارات الجوية في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    المواضيع الأكثر قراءة, مجلس الأمن, جامعة الدول العربية, إيران, المملكة العربية السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik