15:12 16 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    قدري جميل

    قدري جميل: نتائج اجتماع "موسكو - 2" يمكن أن تضع أساسا للخطوات اللاحقة لحل الأزمة السورية

    © AP Photo/ Hassan Ammar
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    انتهت في العاصمة الروسية موسكو مساء الخميس 9 أبريل/نيسان جلسات اللقاء التشاوري الثاني بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية.

    وقال قدري جميل، أمين حزب "الإرادة الشعبية"، والعضو القيادي في "جبهة التغيير والتحرير"، الذي شارك في اللقاء في الفترة من 6 إلى 9 أبريل/نيسان، إن نتائج المشاورات في موسكو كانت مرضية بشكل عام.

    وأشار قدري جميل في مؤتمر صحفي عقد لممثلين عن المعارضة صباح اليوم الجمعة في وكالة "روسيا سيغودنيا" بموسكو إلى أن نتائج الجولة الثانية من المحادثات السورية — السورية في موسكو يمكن أن تضع أساسا للخطوات اللاحقة لحل الأزمة السورية.
    ولفت إلى أهمية تلك الحقيقة أن ممثلي المعارضة والحكومة السورية في اجتماع "موسكو — 2" تمكنوا من التوصل إلى إجماع، وقال: "هو حدث غير مسبوق في تاريخ الأزمة السورية".

    ووصف قدري جميل النقاش بأنه كان "عميقا جديا وصعبا"، مبينا أن "الإجماع تم التوصل إليه في ظل تعقيدات الأزمة وتعقيدات المعارضة وتعقيدات الجهة الرسمية السورية".

    وطلب في هذا السياق من "كل الذين كانوا يتوقعون سقفا أعلى لنتائج الاجتماع أن يأخذوا هذا الإنجاز بعين الاعتبار على أنه أساس نجاحات لاحقة".

    وذكر قدري جميل بهذا الخصوص أن الورقة المشتركة التي تم تبنيها في اللقاء تستند إلى مؤتمر جنيف.  وأضاف: توافقنا على توجيه نداء إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتسريع عقد "جنيف — 3".

    هذا وتتضمن ورقة الإجماع 10 بنود وهي:

    1- تسوية الأزمة السورية بالوسائل السياسية على أساس توافقي بناء على بيان "جنيف — 1" الصادر بتاريخ 30 حزيران 2012.

    2- مطالبة المجتمع الدولي بممارسة الضغوط الفورية والجدية على كافة الأطراف العربية والإقليمية والدولية التي تساهم في سفك الدم السوري لتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب ووقف كافة الأعمال الداعية له.

    3- مطالبة المجتمع الدولي بالرفع الفوري والكامل للحصار وكافة الإجراءات الاقتصادية القصرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري ومؤسساته.

    5- إن نتائج أي عملية سياسية تتم بالتوافق بين السوريين حكومة وقوى وأحزاب وفعاليات مؤمنة بالحل السياسي.

    6- دعم وتعزيز المصالحات الوطنية التي تساهم في تحقيق التسوية السياسية ومؤازرة الجيش والقوات المسلحة في مكافحة الإرهاب.

    7- مطالبة المجتمع الدولي بالمساعدة على إعادة اللاجئين إلى وطنهم وتهيئة الظروف المناسبة لإعادة المهجرين.

    8- أسس أي عملية سياسية تكمن في المحددات التالية:
        أ- الحفاظ على سيادة وطنية
        ب- وحدة سوريا أرضا وشعبا
        ج- الحفاظ على مؤسسات الدولة وتطويرها والارتقاء بأداها
        د- رفض أي تسوية سياسية تقوم على أساس أي محاصصة عرقية أو مذهبية أو طائفية
        هـ- الالتزام بتحرير الأراضي السورية كافة
        و- الطريق الوحيد لإنجاز الحل السياسي هو الحوار الوطني السوري السوري بالقيادة السورية دون أي تدخل خارجي.

    9- التسوية السياسية ستؤدي إلى تكاتف وحشد طاقات الشعب في مواجهة الإرهاب وهزيمته، ويجب أن تؤدي هذه التسوية إلى حصر السلاح بأيدي مؤسسات الدولة.

    10- مطالبة المجتمع الدولي بدعم التوافق الذي سيتم التوصل إليه حول الحل السياسي الشامل في لقاءات موسكو تمهيدا لاعتماده في مؤتمر جنيف.

    انظر أيضا:

    قدري جميل: نتائج المشاورات خلال لقاء "موسكو - 2" مرضية بشكل عام
    مصدر مقرب من الحوار التشاوري في موسكو: الاتفاق بالإجماع على البند الأول من الورقة الرسمية
    لافروف يرسل رسالة ترحيب إلى المجتمعين في لقاء موسكو التشاوري حول سوريا
    المعارضة السورية ووفد الحكومة لم يتوصلا حتى الآن لأي نتائج في اليوم الأخير من لقاء "موسكو – 2"
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik