10:51 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    علم لبنان

    خبير لبناني: المعركة في جرود القلمون قادمة لا محالة

    © AP Photo/ Hussein Malla
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 48701

    توقّع رئيس مركز الدراسات العربي الأوروبي في لبنان مهدي شحادة، نشوب معركة بين قوات الجيش السوري النظامي و"حزب الله" من جهة وبين مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة من جهة أخرى في منطقة جرود القلمون السورية المتاخمة للحدود مع لبنان قريباً، مشيراً إلى تصريح رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، بأنه "لا بد من هذه المعركة وأنها قادمة لا محالة".

    وأكد شحادة، في مقابلة مع "سبوتنيك"، إن "الوجود العسكري على حدود لبنان يؤثر على أمنه واستقراره، خاصة أن أكثر المسلحين يقيمون داخل أراضي لبنان وليس في عمق جرود القلمون في سوريا".
    في الوقت نفسه أشار شحادة إلى سيناريوهات أخرى يتم تداولها بهذا الصدد، أولهما عن عدم نشوب أي معركة جراء مفاوضات عبر وسطاء لفتح الطريق لانسحاب المسلحين من جرود القلمون باتجاه الداخل السوري، والثاني عن تأخر المعركة لأسباب متعلقة بالأسرى العسكريين اللبنانيين لدى "داعش" والنصرة حتى لا تؤثر المعارك على حياتهم.


    واتهم شحادة، إسرائيل "بدعم مسلحي التنظيمات المتشددة في سوريا، وتقديم الرعاية الطبية لهم في مستشفياتها"، مرجحاً أن تلجأ إسرائيل "لعدوان شديد ضد حزب الله أو الجيش السوري، خاصة أن هناك تنسيق كامل بين المسلحين وإسرائيل في جرود القلمون وفي مناطق متعددة في سوريا خاصة المتاخمة للجولان".
    كما رأى شحادة أن المعركة، إن حدثت، "ستؤثر بشكل أو آخر على الوضع الداخلي اللبناني، خاصة في ظل وجود تأييد من جانب بعض اللبنانيين للتنظيمات السلفية والجهادية"، متهماً بعض السياسيين بمحاولة استغلال الوضع لكسب بعض الشعبية في الوسط السلفي، عن طريق "تسجيل موقف سياسي لمصلحة المسلحين بدلاً من الوقوف مع الجهات التي تعمل من أجل الاستقرار والأمن في لبنان".

    انظر أيضا:

    أمين حطيط: لا علاقة للأسلحة الفرنسية بما يتهدد لبنان من أخطار
    لبنان يتسلم الدفعة الأولى من الأسلحة الفرنسية بتمويل سعودي
    لبنان يتسلم الشهر الجاري دفعة أسلحة فرنسية هبة من السعودية
    الكلمات الدلالية:
    داعش, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik