15:54 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    اليمن

    خبير عسكري: توقع بخرق سعودي للهدنة الإنسانية في اليمن

    © Sputnik.
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 142 0 0

    توقع خبير عسكري يمني أن تخرق القوات السعودية اتفاق الهدنة في ما يتعلق بالحرب على اليمن، وألا تستمر حال وقف إطلاق النار للمدة المقررة.

    وقال العميد محمد جسار في اتصال مع "سبوتنيك"، إنني "أتوقع بنسبة 70 بالمئة ألا تستمر حال التهدئة طويلاً.. حتى الآن لم يرد إلينا أي أنباء سوى التزام الطرفين بالهدنة، لكننا أمام تجربة وواقع يقولان أن العدوان السعودي سيستمر".

    وأضاف جسار أن "لا أحد ينكر القوة العسكرية للجيش السعودي، لكنهم فوجئوا بالتطورات التي أقدم عليها اليمنيون خلال الأيام التي سبقت اعلان الهدنة".

    واستطرد جسار، قائلاً "لم يكن من مصلحة السعودية أصلاً بدء هذا العدوان، لكننا لو افترضنا حسن النوايا، وسلمنا بأن الدافع الحقيقي للهدنة هو تسهيل وصول المواد الغذائية والصحية والاغاثية، فليس من مصلحتها كسر الهدنة".

    وفي نفس السياق، قالت الناشطة السياسية في حركة أنصار الله أمل المآخذي، إنه "على الرغم من أن الهدنة كان من المفترض أن تبدأ من الحادية عشر مساء أمس، الثلاثاء، إلا أنه في الساعات اللاحقة لهذا الموعد، نفذ الطيران السعودي غارات جوية على أربعة محافظات من دون تسجيل أي اصابات".

    وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أعلن أنه ضاعف المساعدة الانسانية إلى اليمن لتبلغ 540 مليون دولار في اليوم الأول من الهدنة.

    ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الملك سلمان قوله "نعلن عن تخصيص مليار ريال (حوالي 266 مليون دولار) للعمليات الإنسانية" في اليمن".

    وفي هذا الصدد قالت المآخذي، التي تعمل كحقوقية أيضاً، إننا "لم نتلق أي معلومات عن أية مساعدات إنسانية سعودية، لا في وقت سابق ولا الآن".

    وكانت وكالة الأنباء السعودية نقلت عن مصدر من وزارة الدفاع، لم تسمه، قوله إنه "في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الأربعاء، سقطت مقذوفات على منطقتي نجران وجازان، كما تم رصد رماية قناصة من قبل  الحوثيين  ولم تكن هناك أية إصابات.

    وأضاف المصدر أن "موقف القوات المسلحة السعودية كان ضبط النفس التزاماً بالهدنة الإنسانية التي قررتها قوات تحالف عملية "إعادة الأمل".

    وفي هذا السياق، نفت المآخذي، مسؤولية القوات الحوثية عن سقوط تلك القذائف، قائلة "على الأغلب المسؤول عن هذا الأمر هي القبائل التي تعيش في المنطقة الحدودية".

    كانت هدنة إنسانية مدتها خمسة أيام دخلت حيز النفاذ في الحادية عشرة من مساء أمس، الثلاثاء، بين التحالف العربي الإسلامي الذي تقوده السعودية ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين) بغرض إيصال مساعدات إنسانية ومواد غذائية وإغاثية إلى اليمن الذي يعيش حرباً منذ فجر السادس والعشرين من آذار/مارس الفائت.

    انظر أيضا:

    موسكو: وقف القتال في اليمن يجب أن تتبعه تهدئة مستدامة
    الهدنة الإنسانية في اليمن واختبار الإرادات
    أفخم: لن نسمح للدول المعتدية على اليمن بتفتيش سفينة المساعدات الإيرانية
    الكلمات الدلالية:
    المملكة العربية السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik