12:29 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    المبعوث الأممي إلى ليبيا، بيرناردينو ليون

    اختتام الجولة الثالثة من الحوار الليبي في الجزائر وسط قلق من تزايد مخاطر "داعش"

    © AFP 2017/ Fadel Senna
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41 0 0

    اختتم قادة وزعماء الأحزاب السياسية الليبية، في الجزائر، يوم أمس الخميس، الجولة الثالثة من الحوار الوطني بحضور رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون، وعبد القادر مساهل وزير الدولة الجزائري للشؤون المغاربية والأفريقية.

    وأدان المشاركون الهجمات الإرهابية التي وقعت أخيرا في عدة مدن ليبية، معربين عن قلقهم من سيطرة "داعش" على بعض المناطق، كما حثوا الأطراف الرئيسية المعنية بالحوار على تحقيق تطلعات الشعب الليبي بوضع حد فوري للنزاع، من خلال شراكة سياسية حقيقية وحكم شفاف والالتزام بمحاربة الفساد.

    كما ناشدوا جميع الأطراف الممثلة في الحوار الانخراط في مناقشات مباشرة، داعين إلى مساءلة الذين يعرقلون قرارات مجلس الأمن ذات الصلة من أفراد وجماعات. 

    وتهدف المحادثات إلى تسوية الخلافات بشأن اقتراح لتشكيل حكومة وحدة قبل اجتماع موسع من المتوقع عقده في المغرب الأسبوع المقبل.

    واحتضنت الجزائر، في شهري أبريل/نيسان ومارس/آذار الماضيين، جولتين للحوار، شارك فيهما أكثر من 20 شخصية هم قادة أحزاب وناشطون سياسيون ليبيون.

    انظر أيضا:

    الجزائر تحذر من "نفاذ الوقت" لمحاربة الإرهاب في ليبيا
    اختلاف أطراف حوار الجزائر على مسودة الدستور وحكومة الوفاق الليبية
    قادة الأحزاب الليبية يصدرون "إعلان الجزائر" لإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة توافق
    الكلمات الدلالية:
    داعش, الجزائر, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik