18:36 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    فلسطين

    نتنياهو في حرب مفتوحة مع إيران وبان كي مون غض الطرف عن جرائم إسرائيل

    © AP Photo/ Nasser Nasser
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 18752

    تقرير الأمم المتحدة حول أثر النزاع المسلح على الأطفال لم يتضمن إسرائيل رغم الانتهاكات الواضحة، فيما يعتبر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن سوريا والعراق واليمن وليبيا دول لم يعد لها أي وجود.

    ويرى الخبير في الشؤون الإسرائيلية، الدكتور سمير غطاس، في حديث لـ"سبوتنيك"، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حرب مفتوحة مع إيران، خاصة مع اقتراب التوصل إلى اتفاق يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني والتوقيع عليه  بعد انتهاء المفاوضات الجارية في 30يونيو/حزيران الجاري.

    وأضاف أن تصريحات نتنياهو المتعلقة بالوضع في عدد من الدول العربية تدخل في إطار هذه الحرب التي يخوضها مع إيران، مشيراً إلى أنه قد صرح منذ شهر تقريبا بأن إيران تسيطر على 4 دول عربية هي العراق وسوريا واليمن ولبنان، ويستخدم هذه التصريحات في حربه المفتوحة مع إيران.

    وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، قد قال خلال لقاء وزير خارجية التشيك، لوبومير زاورالك، أمس الاثنين: "الشرق الأوسط يشهد انهيار دول أمام أعيننا، سوريا لم تعد موجودة. العراق لم يعد موجودا. ليبيا لم تعد موجودة. اليمن لم يعد موجودا"، وأضاف: "كل واحد من تلك الأماكن التي تنهار تشهد ظهور الإسلام المسلح، سواء مجموعة شيعية بقيادة إيران أو مجموعة سنية من خلال تنظيم الدولة الاسلامية".

    ولفت غطاس إلى أن نتنياهو يتحدث عن دول فاشلة أرهقها الإرهاب وسقطت في براثن الإرهاب، ولأن الحديث يدور بصورة غير مباشرة عن إيران على غرار مع صرح به من قبل، موضحا أنه يمكن الربط بين هذه التصريحات وتلك التي صدرت خلال "مؤتمر هارتسليا" المنعقد حالياً في إسرائيل، والذي تحدث فيه بعض الخبراء المشاركون عن ضرورة التوصل إلى إطار للأمن الإقليمي يضم إسرائيل والدول العربية في مواجهة إيران والإرهاب الذي يعصف بالكثير من عواصم المنطقة.

    وعبر الخبير في الشؤون الإسرائيلية، عن اعتقاده أن "نتنياهو يحاول أن يزيح الصراع العربي الإسرائيلي جانبا، ويخفي العنصرية الإسرائيلية والاستيطان والاعتداءات اليومية المتكررة على الفلسطينيين، موضحاً أنه يحاول أن يصدر إلى العالم مشهد أن إسرائيل بعيدة عما يحدث في الشرق الأوسط، وأن الصراع الحقيقي يكمن فقط في مواجهة الإرهاب في هذه الدول التي يزعم أنها باتت غير موجودة".

    وأكد غطاس أن "هذه الدول ـ اليمن، العراق، سوريا، ليبيا ـ موجودة قبل إنشاء دولة إسرائيل وستظل موجودة، لكن الإرهاب قد عصف بمقدرات هذه الدول، وأن العرب يمكنهم استعادة المبادرة والسيطرة على الأوضاع الأمنية في الدول التي أشار إليها نتنياهو والدول الأخرى".

    وفيما يتعلق بعدم ضم إسرائيل في التقرير السنوي للأمم المتحدة حول أثر النزاع المسلح على الأطفال، رغم الضحايا من الأطفال الفلسطينيين جراء العمليات العسكرية الإسرائيلية، في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي قطاع غزة، أوضح غطاس أن "الممثلة الخاصة للأمين العام بشأن الأطفال والنزاعات المسلحة، ليلى الزروقي، أوصت في تقريرها بإدراج إسرائيل وحركة حماس في قائمة "العار" التي تدين الطرفين في استخدام العنف المفرط تجاه الأطفال في النزاعات المسلحة".

    ولفت إلى أن ثلث الضحايا الذين سقطوا في غزة جراء العدوان الإسرائيلي الأخير، هم من الأطفال، وأن إسرائيل مسؤولة مسؤولية كاملة عن جرائم الحرب التي ارتكبتها ضد هؤلاء الأطفال وغيرهم من المواطنين.

    وأوضح أنه "في مواجهة العزلة التي تفرضها بعض الأطراف الدولية على إسرائيل بسبب انتهاكها لحقوق الإنسان وبسبب المستوطنات، فإن الولايات المتحدة لا تزال تعامل إسرائيل كطفل مدلل فوق القانون لا تطاله القوانين الدولية، وهي بالتأكيد مارست الضغط على الأمين العام للأمم المتحدة الذي تجاهل التقرير، وغض الطرف عن الجرائم التي تصنف بالتأكيد على أنها جرائم حرب".

    واعتبر الخبير في الشؤون الإسرائيلية عدم إدراج إسرائيل في القائمة، "سقطة مدوية للأمين العام للأمم المتحدة، الذي خضع لضغوط، تجاهل تقرير ممثلته الخاصة للشرق الأوسط، وعاد ليضع إسرائيل فوق كل الدول كطفل مدلل يقوم باعتداءات إجرامية ولا يحاسب على هذه الجرائم".

    وطالب غطاس القيادة الفلسطينية مدعومة بعدد من الدول الصديقة "بتقديم هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية حتى لا تفلت إسرائيل من العقاب، وحتى يتم ردع الولايات المتحدة بسبب ضغطها المباشر على الأمين العام للأمم المتحدة الذي أصبح أحد أدوات السياسة الخارجية الأمريكية".

    انظر أيضا:

    أوباما: موقف نتنياهو من فلسطين يهدد مصداقية إسرائيل
    خبير: إسرائيل تشعر بقلق بالغ من احتمال المقاطعة الدولية
    حركة "فتح" تتهم إسرائيل بالتهرب من عملية السلام
    إسرائيل تقصف غزة بعد إطلاق صاروخ من القطاع على محيط أسدود
    مسؤولون فلسطينيون لـ"سبوتنيك": "النكبة" مستمرة ضد أبناء شعبنا.. وحكومة إسرائيل ترفض السلام
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, فلسطين, الأمم المتحدة, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik