23:41 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    مدينة القدس

    ترقب فلسطيني لمبادرة فابيوس..والتمسك بإقامة دولة فلسطينية

    © Sputnik . Yourei Kaver
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، الدكتور مصطفى البرغوثي، لـ"سبوتنيك"، الأحد، أنه لم يتم عرض نقاط مبادرة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس حتى الآن ولم تحدد منظمة التحرير موقفها بعد.

    وأشار إلي أن الموقف الفلسطيني لن يقبل بمشروع قرار يمس بالحقوق الوطنية الأساسية خاصة فيما يتعلق بالقدس وضرورة أن يكون النص واضحا علي أن القدس الشرقية عاصمة لفلسطين دون أي نوع من الغموض.

    وشدد البرغوثي، علي ضرورة وحدة أراضي الدولة الفلسطينية، إنهاء الاحتلال الاسرائيلي، في موعد زمنى سريع وعدم السماح للجيش الإسرائيلي بالتواجد في الأراضي المحتلة، مع عدم بقاء الاستيطان والمستوطنات، التأكيد علي حق العودة.

    وأعرب البرغوثي، عن تخوفه من اجهاض الفيتو الأمريكي في حال كانت مبادرة فابيوس جيدة، مؤكدا أن المسألة لا يتمثل في عملية سلام وهي التي استمرت لما يقرب من 22 عاما من دون نتيجة، مشيرا لرغبة الشعب الفلسطيني في عملية سلام وحل دائم ، مضيفا " حكومة نتنياهو بتركيبتها الحالية لن تخوض مفاوضات سلام حقيقية، ولا يمكن الحديث عن المفاوضات دون وقف شامل للاستيطان واقرار اسرائيلي قبل ان تبدأ المفاوضات بأن نتيجتها إقامة دولة فلسطينية عاصمة القدس، موضحا أن منظمة التحرير تدرس عدة إجراءات وأهمها اللجوء لمحكمة الجنايات الدولية، ووقف التنسيق الأمني." 

    من جانبه ، اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كايد الغول، تصريحات وزير خارجية فرنسا، لوران فابيوس في القاهرة، تسويق لدور فرنسي في المنطقة التي تشهد انشغالات وأحداث ملتهبة، أكثر من البحث عن حل جدّي يؤدي إلى "إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتأمين حقوق الشعب الفلسطيني التي قررتها الشرعية الدولية في العودة وتقرير المصير والدولة كاملة السيادة بعاصمتها القدس."

    وشدد الغول، في بيان صحفي، على أن الأفكار التي قدمها وزير الخارجية الفرنسي في مؤتمره الصحفي لا تقدم شيئاً جديداً وجوهرياً لحل الصراع، بل تفتح الأبواب لتعويم السياسات والمواقف الإسرائيلية المحاصرة دولياً، وإعطاء حكومة اليمين الإسرائيلي المتطرفة الوقت الكافي لاستكمال مشروعها في الأراضي الفلسطينية، وذلك من خلال تشديد السيد فابيوس على أن الهدف الرئيسي لزيارته هو الدفع باتجاه استئناف المفاوضات دون أي التزامات من إسرائيل بوقف الاستيطان أو الاستعداد للانسحاب من الأراضي الفلسطينية والالتزام بقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بحقوق الشعب الفلسطيني.

    ودعا الغول اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والرئيس أبو مازن بعدم العودة إلى المفاوضات أو الرهان عليها، ورفض أي مشروع لا يتضمن الحقوق الفلسطينية كما قررتها الشرعية الدولية، وعدم قبول أي مقاربة أو مساومة بين هذه الحقوق وبين صدور مشروع قرار عن مجلس الأمن الدولي لا يواجه بالفيتو الأمريكي كما يدعو السيد فابيوس، لأنه في هذه الحالة لن يكون القرار إلا ترسيماً لدفن حقوق شعبنا، وإقراراً بمطالب حكومة العدو الرافضة لهذه الحقوق، ولمسعاها في تكريس يهودية الدولة.

    انظر أيضا:

    فصيل فلسطيني يطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية ووقف الانقسام والإقصاء
    الكلمات الدلالية:
    لوران فابيوس, القدس, فلسطين, القاهرة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik