06:02 20 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    علم لبنان

    رؤية عربية موحدة لسياسة الجوار مع أوروبا

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    اختتم، مساء أمس الأربعاء، في العاصمة اللبنانية بيروت، مؤتمر مراجعة سياسة الجوار الأوروبية، بمشاركة مصر والجزائر والمغرب وتونس والأردن وفلسطين، والمفوض الأوروبي لسياسة الجوار يوهانس هان.

    وخلال المؤتمر الصحفي المشترك، أكد وزير خارجية لبنان جبران باسيل، أن هدف المؤتمر هو مناقشة عملية مراجعة سياسة الجوار التي أطلقها الاتحاد الأوروبي منذ شهور، وصولا إلى سياسة جديدة الخريف المقبل، مشيراً إلى أن حاجة أوروبا إلى مراجعة سياسة الجوار جاءت بدافع استشعار خطر الإرهاب.

    وأضاف أن المؤتمر يشير إلى أهمية علاقتنا بالاتحاد الأوروبي، من خلال جميع الدول العربية المعنية بسياسة الجوار مع الجانب الأوروبي، والاتفاق فيما بيننا قبل ذلك على ورقة عربية موحدة بشأن مراجعة سياسة الجوار، وهي تتضمن الرؤية العربية المشتركة.

    وأوضح أنه تم الاتفاق على أهمية وجود سياسة جوار جديدة تتضمن بعداً سياسياً شاملاً، وتراعي خصوصية الدول المعنية وتركز على التحديات الراهنة، لا سيما تحدي الإرهاب الذي ينبغي التعاون في مكافحته، وكذلك في البعد الثقافي في سياسة الجوار، لمعالجة المشاكل الناجمة عن الفوارق الثقافية بين جنوب المتوسط وأوروبا.

    ومن جانبه، أكد المفوض الأوروبي، يوهانس هان، أن منطقة المتوسط تواجه تحديات تتطلب التعاون المشترك، لتحقيق الأمن والتنمية الاقتصادية وتطور التعليم.

    وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد أكد، خلال كلمته، "على حرص الدول العربية المتوسطية على تنسيق مواقفها، والاهتمام المتبادل بين دولنا والاتحاد الأوروبي، بتطوير علاقاتهما وفق تطبيق عملي للمشاركة والاحترام والمصالح المتبادلة، ووفق ​ مفهوم ومبادئ المصالح المستدامة، وليس اختصارها على الأزمات الآنية التي تواجهها منطقة المتوسط".

    ولفت شكري إلى أنه يجرى في الدوائر الغربية طرح مصطلحات مثل التطرف العنيف Violent Extremismوالتشدد الذي يؤدى للإرهاب Radicalization Leading To Terrorism مما يمثل خلطاً مع مكافحة الإرهاب Counter Terrorism باعتبار أن الإرهاب عمل إجرامي وله ضحايا.

    وشدد على أن سياسة الجوار لا يمكن أن تتجاهل القضية المركزية لمنطقة الشرق الأوسط وهي القضية الفلسطينية، وأن القاهرة تتطلع إلى جهد مؤسسي في إطار علاقة الجوار لبلورة رؤية مشتركة تؤدي إلى الحل العادل وفقا لأطر الشرعية الدولية.

    وبدوره، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أن النجاح الحقيقي للشراكة مع الاتحاد الأوروبي، يجب أن يؤسس على توازن المصالح خلال صياغة الأسس الجديدة لسياسة الجوار الأوروبية، بعيداً عن السياسات الأحادية الجانب والتحفيزات المشروطة في شكل "المزيد مقابل المزيد" و"الأقل مقابل الأقل"، وذلك لإعطاء الفرصة للدول الشريكة من الاستفادة الكاملة والمثلى من الفرص المتاحة في إطار هذه الشراكة.

    كما نوّه في هذا الصدد إلى أهمية احترام سيادة دول جنوب المتوسط واحترام خصوصيتها الثقافية والدينية والاجتماعية واحترام شئونها الداخلية.

    وبدأ المؤتمر الإقليمي للدول العربية الشريكة في سياسة الجوار الأوروبية الذي يعقد تحت عنوان "مؤتمر بيروت الوزاري حول مراجعة سياسة الجوار الأوروبية"، في بيروت، أمس الأربعاء،  في إطار صياغة أسس جديدة لسياسة الجوار الأوروبية تلبي احتياجات وتطلعات الدول العربية وتتفق مع سياسات الاتحاد الأوروبي.

    انظر أيضا:

    شكري: على الجوار الأوروبي عدم التدخل في الشؤون الداخلية لجنوب المتوسط
    العربي يدعو إلى تجنيب لبنان تداعيات الأزمات الإقليمية
    رئيس وزراء لبنان يبحث في القاهرة مواجهة الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    الاتحاد الأوروبي, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik