19:18 22 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    قصف العاصمة اليمنية صنعاء

    العواضي: نقبل بقرار مجلس الأمن 2216 لكننا نرفض الحصار والعدوان

    © Sputnik . Stringer
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام اليمني، ياسر العواضي، في حديث أدلى به لوكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الجمعة، أن المؤتمر الشعبي العام يقبل بقرار مجلس الأمن 2216 وسيتعامل معه بإيجابية، لكن الحصار والعدوان على اليمن مرفوضان.

    وقال العواضي الزائر لموسكو حاليا: "نحن نعترف بقرار مجلس الأمن 2216، وقلنا إننا في المؤتمر الشعبي العام سنتعامل معه بإيجابية، لكن فيما يتعلق بالحصار وبالعدوان على بلدنا فهما مرفوضان قطعيا ولن نقبل بهما".
    وأكد الأمين العام المساعد على أن مرجعيات الحوار السياسي هي المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني، والقرارات الدولية، واتفاق السلم والشراكة، إضافة إلى الدستور اليمني.
    فقال العواضي إن "الأطراف اليمنية مستعدة لتقديم أكبر قدر ممكن من التنازلات للذهاب إلى حوار سياسي لإحياء  العملية السياسية من جديد"، مشددا على أنهم في المؤتمر الشعبي العام مستعدون لتقديم تنازلات للأطراف اليمنية في سبيل الوصول إلى حل للأزمة، ولكنهم في المقابل لن يقدموا أي تنازلات للتحالف السعودي.


    وتابع العواضي قائلا: "لابد من تقديم تنازلات، ونحن مستعدون أن نذهب إلى أقصى مدى في تقديم التنازلات لأي طرف يمني، لكن طرف التحالف السعودي لن نقدم له أي تنازل".
    وأضاف أنهم في المؤتمر الشعبي العام يحاولون إيجاد مبادرات يمنية — يمنية لحل الأزمة، مشيرا إلى أن "هناك دفعا شديدا من بعض المكونات السياسية في اليمن التي تحاول أن تضغط لملء الفراغ بتشكيل مجلس رئاسي وحكومة".

    كما قال العواضي إنهم في المؤتمر الشعبي العام فقدوا الحماس إزاء المسار السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل في اليمن، لافتا إلى أن "هناك منافذ أخرى للحل بينها موسكو ومسقط".
    وقال العواضي: "نحن لم نعد متحمسين كثيرا لمسار الأمم المتحدة، وهناك مسارات سياسية أخرى تتم عبر منافذ أخرى ومن ضمنها موسكو ومسقط…الأصدقاء الروس، وجدنا تفهما منهم وهو يحاولون أن يساعدوا في حل الأزمة".

    الكلمات الدلالية:
    التحالف السعودي, الأمم المتحدة, سلطنة عمان, اليمن, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik