07:03 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    الجيش العراقي ومتطوعين

    إيران تقدم السلاح للمسلمين السنة في محافظة الأنبار لمواجهة داعش

    © AP Photo/ uncredited
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 136461

    قام شيخ عشيرة "البومحل الطرابشه" السنية في العراق عاشور المحلاوی، بزيارة رسمية إلى إيران بالإضافة إلى 14 شيخ من القبائل الأخرى من محافظة الأنبار، وذلك لبحث إمكانية تقديم المساعدات المالية والعسكرية للمحافظة والقبائل السنية هناك، لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي.

    وخلال الاجتماع مع المسؤولين الإيرانيين تمت الموافقة على طلب ممثلو زعماء السنة من محافظة الانبار، وسيتم تسليم المساعدة المالية والعسكرية، وكذلك الأسلحة بالتنسيق مع الحكومة المركزية في العراق.

    وحول هذا الأمر، قال الخبير الإيراني بمشاكل الشرق الأوسط ورئيس تحرير وكالة "مهر نيوز" الإيرانية حسن هاني زادة لـ"سبوتنيك"، أن القبائل السنية تنقسم في محافظة الأنبار إلى معسكرين وهم متعارضين مع بعضهما البعض. لذلك واجه ممثلي واحداً من المعسكرات في الماضي خيانة وخدعة كبيرة من جانب بعض الدول العربية في المنطقة الذيم حاولوا إخراجهم من تحت سيطرة الحكومة المركزية في العراق، مشيراً إلى أنه بسبب السياسات الخاطئة للسلطات المحلية في المحافظات الشمالية الغربية في أراضي العراق في محافظة الأنبار والموصل وصلاح الدين وصل تنظيم "داعش" الإرهابي إلى هذه الأماكن.

    وأشار الخبير الإيراني إلى أن ممثلو المعسكر الآخر هم القبائل السنية العراقية "الصحوة"، حيث عملت هذه المجموعة في البداية على نحو وثيق مع الحكومة المركزية في العراق، وانعكس هذا التعاون في مكافحة الجماعات المتطرفة.

    وأوضح الخبير الإيراني أنه بالنسبة لإيران، فالجمهورية الإسلامية تقلق حول الأحداث الجارية والقضايا في البلاد المجاورة والمنطقة ككل، ولذلك، فإن إيران تبذل كل جهد ممكن من أجل تقارب وتوحيد العشائر والقبائل العراقية من السنة والشيعة لتقديم كل مساعدة ممكنة في مجال مكافحة الارهاب.

    وأكد حسن هاني زادة، أن الآن العشائر السنية في الأنبار بحاجة إلى مساعدة الجمهورية الإسلامية في هذه المعركة الشرسة مع داعش، ولذلك، فإن زعماء القبائل الذين يقاتلون طالبوا التعاون الفعال مع الحكومة المركزية العراقية وحليفتها — إيران.

    ونوه حسن زادة إلى أنه في المستقبل من الممكن أن يتم تشكيل قوات عسكرية مشتركة للتعامل مع داعش، ورحبت طهران بالوفد السني الذي سافر إليها لأنه من المهم بالنسبة للجمهورية الإسلامية الحفاظ على سلامة الشعب العراقي، ووفقا لإيران، يجب علي الشيعة والسنة والأكراد العراقيين التوحد لمقاومة هجوم الإرهابيين.

     

    انظر أيضا:

    تنظيم "داعش" يستولي على أثار الأنبار كاملة ويهربها للخارج
    وزارة الدفاع: تفجير عربات مفخخة لتنظيم "داعش" في الأنبار العراقية
    تحرير الأنبار كمعركة وطنية عراقية
    الكلمات الدلالية:
    مساعدات, الجيش العراقي, داعش, الأنبار, إيران, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik