23:28 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    أحمد الطيبي

    الطيبي يدعو إلى دور روسي أوروبي في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية

    © AFP 2017/ Thomas Coex
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 8411

    أكد عضو الكنيست الإسرائيلي عن الحركة العربية للتغيير، أحمد الطيبي، الخميس، أن أهمية اجتماع الأمم المتحدة دعما للسلام الإسرائيلي الفلسطيني، الذي عقد في موسكو اليوم وأمس، تعود إلى انعقاده في العاصمة الروسية، ما يشكل حافزا للتركيز على الدور الروسي والدور الأوروبي في عملية التسوية مقابل الدور الأميركي المنحاز.

    وقال الطيبي في حديث لوكالة "سبوتنيك" على هامش أعمال المؤتمر، اليوم "أهمية هذا الاجتماع للأمم المتحدة حول فلسطين وحول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو انعقاده في موسكو وأهمية التركيز على دور روسيا من جهة ودور أوروبا من جهة أخرى أمام الدور الأميركي المتحيز".

    وأردف الطيبي "لم يؤد حتى الآن (الدور الأمريكي) إلى أي انطلاقة حقيقية في أي عملية تسوية، بل على العكس أدى إلى تراجع الوضع نظرا لدعمه المتحيز لطرف على حساب طرف آخر، لدعمه إسرائيل والاحتلال على حساب الشعب الفلسطيني الذي يخضع لهذا الاحتلال".

    وأشار الطيبي إلى أن أوراقاً عدة وأوجها عديدة لهذا الصراع نوقشت خلال هذا المؤتمر، تحت عنوان حل الدولتين كشرط لتسوية إسرائيلية فلسطينية.

    وحول مشاركته في هذا الاجتماع قال الطيبي "من جهتي طرحت تصوري حول حل الدولتين والآفاق المسدودة أمام عملية التسوية بسبب سياسات بنيامين نتانياهو وحكومة اليمين المتطرف، أسهبت في الحديث عن مكانة الفلسطينيين داخل إسرائيل الذين يشكلون 20 بالمائة ويعانون سياسية التمييز والإقصاء والتهميش من قبل الحكومات الإسرائيلية، وما يتهددهم من قوانين عنصرية وسياسة هدم المنازل واستهداف الحكومة لهم عبر سياسة التمييز العنصري".

    وأكد عضو الكنيست، تصميمهم في القائمة العربية للتغيير على "طرح قضايا الجماهير العربية الفلسطينية في الداخل في كل محفل وخاصة في هذا المحفل الهام في الأمم المتحدة".

    واعتبر الطيبي أن حكومة نتانياهو الحالية هي الحكومة الأكثر تطرفاً في تاريخ إسرائيل، بحيث لا يوجد أي أفق لتحقيق تسوية سياسية معها "هذه الحكومة هي الحكومة الأكثر تطرفا في تاريخ إسرائيل، يمينية استيطانية متشددة لا أرى أي إمكانية وأي افق لتحقيق أي تسوية مع حكومة نتانياهو ومع نتانياهو شخصيا، لا أعتقد أن عودة المفاوضات كما هي، هو الطريق، ولذلك أنا اعتقد أن الآفاق الدبلوماسية والمجتمع الدولي، هي المواجهة الحقيقية التي ستكون و يجب أن تكون علامة المرحلة القادمة".

    شارك الطيبي في اجتماع الأمم المتحدة دعما للسلام الإسرائيلي الفلسطيني "الحل القائم على وجود دولتين"، الذي يعقد في موسكو على مدى يومي الأول والثاني من يوليو الحالي. ويشارك في الاجتماع عدد كبير من الساسة والمسؤولين الفلسطينيين والعرب، بينهم وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، والأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، بالإضافة إلى مسؤولين من روسيا ودول أخرى.

    انظر أيضا:

    هل تستطيع موسكو سحب البساط من تحت أقدام واشنطن في الشرق الأوسط؟
    وزير الخارجية الفرنسي: الاستيطان يهدد حل الدولتين
    الأمم المتحدة تدعو نتنياهو إلى ترجمة التزامه بـ "حل الدولتين" إلى أفعال
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, الاتحاد الأوروبي, الولايات المتحدة الأمريكية, موسكو, روسيا, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik