15:50 17 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    ايزيدياتمقاتلات كرديات فى جبل سنجار شمالي العراق

    مجندات ايزيديات يشكلن فوجاً للانتقام من "داعش"

    © Photo / © REUTERS / Asmaa Waguih
    1 / 2
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    140

    امتشقت مئات العراقيات الايزيديات، بالأسلحة، وتطوعنَّ حديثاً، للانتقام من تنظيم "داعش"، الذي جعل منهنَّ وأقرانهن من المكون، سبايا وجاريات للاستعباد الجنسي والبيع في أسواق النخاسة.

    واصطفت الايزيديات بفوج نسائي من أصل 16 فوجاً من المتطوعين الايزيديين، ضمن تشكيلات وزارة البيشمركة الكردية التابعة لإقليم كردستان العراق.

    وكشف مدير ناحية سنوني، التابعة لقضاء سنجار غرب الموصل، شمال العراق، نايف سيدو، لوكالة "سبوتنيك" الروسية، الأحد، إنه جرى تشكيل فوج من نساء المكون الايزيدي، يضم نحو 300 امرأة، في انتظار التسليح وتحرير المناطق الايزيدية من سيطرة تنظيم "داعش".

    وأضاف سيدو، أن عدد الايزيديين الذين تطوعوا للقتال ضد تنظيم "داعش"، الذي نفذ جرائم إبادة بالمكون، بلغ حتى الآن 5200 نُظموا بـ16 فوجاً ضمن وزارة البيشمركة الكردية.

    وأشار سيدو إلى أن هيكلية الأفواج لم تكتمل حتى الآن، وقسم من المقاتلين الايزيديين يحملون السلاح، وفي قتال مستمر لطرد تنظيم "داعش"، من قراهم ومناطقهم في شمال العراق.

    وذكر سيدو، من المقرر أن يقاتل خمسة أفواج مع القائد العسكري الايزيدي، قاسم ششو، و11 فوجاً تتوزع على أطراف جبل سنجار، تمهيداً للمعارك ضد التنظيم الإرهابي.

    سقط حوالي ثلاثة آلاف امرأة وفتاة إيزيدية، في يد تنظيم "داعش" سبايا للاستعباد الجنسي، تم بيعهن في أسواق النخاسة العائد تاريخها إلى عصور الجاهلية، في أغسطس/ أب من العام الماضي، ومازال مصير العديد منهن مجهولاً.

    ولقي ألفا شخص من المكون الإيزيدي حتفهم، وهناك نحو ثلاثة آلاف مصيرهم مجهول، وتشرد أبناء المكون كافة، وعددهم نحو 250 ألف، يسكنون الآن في المخيمات في محافظتي دهوك وأربيل، وقسم منهم في السليمانية بإقليم كردستان العراق.

    انظر أيضا:

    "سبية" أيزيدية تقتل مستعبدها "الداعشي" بحبوب الاغتصاب
    انتحار 150 إيزيدية في عبودية "داعش" ... جثث بعضهن رميت للكلاب
    مسئول لـ"سبوتنيك": نجاة أكثر من 700 أيزيدية من استعباد "داعش"
    نافين .. قصة فتاة ايزيدية حُررت من أسر "داعش" لتموت بقصف التحالف
    الكلمات الدلالية:
    داعش, كردستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik