01:47 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    دبابة عراقية

    هجمات سرية تقتل "الدواعش" في عقر سيطرتهم شمال العراق

    © AP Photo / Khalid Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 92

    تلقى تنظيم "داعش" ضربة موجعة من داخل مناطق سيطرته في شمال العراق، على يد أبناء العشائر السنيّة، وتكبد التنظيم خسائر بشرية كبيرة نتيجة الضربات المتلاحقة من القوات العراقية تعاونها عناصر من العشائر العراقية التي أجبرت بعض قيادات التنظيم في جبهات القتال إلى التخفي والتنكر في أزياء نسائية هرباً من ميادين المعارك.

    وعلمت وكالة "سبوتنيك" من مصدر أمني عراقي، الأحد، أن مجموعة من أبناء عشائر قضاء الشرقاط شمال تكريت مركز محافظة صلاح الدين، نفذوا هجوماً مسلحٍاً على إحدى نقاط سيطرة تنظيم "داعش".

    وأضاف المصدر، الذي تحفظ عن ذكر اسمه، أن الهجوم أسفر عنه مقتل كل عناصر تنظيم "داعش" في نقطتهم المذكورة.

    ويُسيطر تنظيم "داعش" على قضاء الشرقاط منذ العام الماضي، والذي يُعتبر أحد أبرز معاقل التنظيم المؤدية إلى الموصل مركز نينوى، شمالي العراق.

     

    خمار "الدواعش"

    كانت القوات العراقية وجهت ضربة نوعية أخرى على التنظيم الذي باتت عناصره تتخفى في أزياء نسائية لدى هربها من جحيم الضربات التي تسددها وحدات الجيش العراقي، واعتقلت القوات شخصية أمنية داعشية بارزة في الأنبار.

    وأفاد مصدر أمني عراقي، من خلية الإعلام الحربي، لوكالة "سبوتنيك"، أن القوات العراقية، اعتقلت قبل يومين نائب شرطة تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وأوضح المصدر، أن القائد "الداعشي"، ضُبط متنكراً بزي النساء، محاولاً العبور بين النازحين من الفلوجة، التابعة لمحافظة الأنبار، غربي العراق.

    وخلال الأيام القليلة الماضية اعتقلت القوات العراقية، عدداً من قادة وعناصر "داعش" في محاولات هرب من مناطق سيطرة التنظيم في الانبار، وبأزياء نسائية تتمثل بالخمار والعباءة.

    انظر أيضا:

    عملية للجيش العراقي في تصفية إرهابيي "داعش"
    مقتل مخطط تفجيرات بغداد في تنظيم "داعش"
    "داعش" يستخدم آلاف العوائل دروعاً بشرية غرب العراق
    عشرات الضحايا المدنيين في قصف لتنظيم "داعش" بغرب العراق
    الكلمات الدلالية:
    الأنبار, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik