19:47 21 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    دمشق

    دمشق ومعاناة الحرب اليومية

    © REUTERS/ Yaseen Al-Bushy
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 52910

    لدى المسلحين الذين يريدون الانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" والمجموعات المتطرفة الأخرى، عدة خيارات للوصول إلى سوريا - عبر تركيا والأردن والعراق. أما المواطنين الملتزمين بالقانون فلديهم خيار، وهو عبارة عن طريق وحيد آمن نسبيا يمر عبر لبنان. وإلى هذا الطريق عبر جبهات دمشق وريف دمشق، التي يتم التحكم ببعضها من قبل المسلحين.

    يواصل مطار دمشق الدولي، من حيث المبدأ، استقبال الطائرات. لكن معظم شركات الطيران الأجنبية، بما في ذلك الروسية "أيروفلوت"، وقبل بضع سنوات جمدت رحلاتها الجوية إلى العاصمة السورية لأسباب أمنية. لدى المسلحين دفاعات جوية، تسمح لهم بإسقاط طائرات من جميع الأنواع. بالإضافة إلى ذلك، إن الطريق من المطار إلى العاصمة لا يزال خطرا للغاية. الجيش السوري لا يمكنه السيطرة على الطريق، لأن المتطرفين، إن لم يسيطروا عليه تماما، فهم بشكل دائم يقصفون سيارات النقل، وأحيانا ،يقومون بالاستيلاء عليها مع الركاب.

    ونتيجة لذلك، فإن أي رحلة من المطار إلى دمشق تتحول إلى لعبة مع الموت.

    هناك طريق أكثر أمنا — عبر بيروت، المسافة بين العاصمة اللبنانية ودمشق أقل من 140 كم، وجزء كبير من الطريق يمر عبر الأراضي اللبنانية، من خلال وادي البقاع. وهذا، بطبيعة الحال، ليس الطريق الأكثر أمانا في العالم، ولكن السيارات، على الأقل لا تتعرض فيه للقصف.

    تستغرق الإجراءات على الحدود أقل من نصف ساعة، و بحسب أحد ضباط الحدود اللبنانية: "كان الوضع في السابق أسوأ "، ووفقا له، فإن عددا كبيرا من اللاجئين القادمين من سوريا يشغلون كل المعابر الحدودية، في محاولة للهروب من الحرب إلى مكان أكثر هدوءا في لبنان. ونتيجة لذلك، أصبح البلد الذي يبلغ عدد سكانه 4.2 مليون، ملاذا لأكثر من مليون سوري، في الواقع لبنان يتحمل عبءاً كبيرا كدولة صغيرة. في السنوات الأخيرة، تم تشديد كبير على قواعد الدخول إلى لبنان، وأصبحت الحدود غير مزدحمة.

    بطبيعة الحال تغيرت دمشق خلال السنوات الخمس الماضية التي يستمر فيها الصراع. أصبح في المدينة الكثير من الناس الذين يرتدون الزي العسكري مع أسلحتهم. عموما تضاعف عدد سكان العاصمة، وفقا لبعض التقارير في السنوات الأخيرة بسبب توافد اللاجئين. نقاط التفتيش العديدة التابعة للجيش والشرطة تقسم أحياء المدينة، والشارع الواحد في بعض الأحيان. أدى ذلك إلى ظهور أزمات مرور كبيرة بالفعل، وعادة يقتصر التفتيش على فتح الصندوق الخلفي للسيارة. وأظهرت التجربة أنه إذا حالفك الحظ، يمكن أن يكون جواز السفر الخارجي الروسي تصريحا لك بالمرور.

    كما ويذكرنا بالحرب في دمشق انقطاع التيار الكهربائي المتكرر. حيث تنتج سوريا الآن حوالي 20 بالمائة من الكهرباء، من حجم إنتاج ما قبل الحرب، فقط. وتحاول السلطات تقنين الاستهلاك على كل شيء من إضاءة المباني حتى التكييف الهوائي، والتي لا تعمل حتى عندما تصل الحرارة إلى نحو 40 درجة مئوية.

    وقال رئيس مكتب رئيس الوزراء السوري، العطية آل الهندي، مشيرا إلى مروحة قديمة في مكتبه "في بنائنا يوجد نظام تكييف هواء عام، ولكنه يتطلب الكثير من الطاقة. لذلك تم جلب الأجهزة القديمة من المستودعات بدلاً عنه".

    أحيانا تصبح القذائف والصواريخ التي يطلقها المسلحون، خطراً على من يعيش على مقربة من الأهداف المحتملة، بسبب كثافة المباني وعدم دقة المهاجمين (غالبا هم يقصفون المباني الحكومية أو المنشآت العسكرية).
    كانت الهجمات في الربيع يوميا، ولكن الآن أصبح الوضع أكثر هدوءا. في بعض الأحيان لا يمكنك سماع الانفجارات لبضعة أيام.

    اليقظة-هي السلاح

    ولكن من غير المسموح النسيان أنه لا يجب فقدان اليقظة. مسلحو مجموعات"جيش الفتح، وجيش الإسلام وأحرار الشام" يتواجدون في ضواحي العاصمة السورية، في جوبر ، تتواجد النصرة، وتنظيم"الدولة الإسلامية" يتواجد في أجزاء من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، الذي يبعد 5-6 كيلومترات عن دمشق، وفي عدد من القرى قرب المخيم. ويتصادف أنك لو دخلت إلى أحد المطاعم في المدينة القديمة لتناول العشاء، ستكون على مسافة حوالي 1.5 — 2 كيلومتر من أقرب حاجز للمسلحين.

    ومع ذلك، يجعلك تشعر بالأمان بشكل عام، فقط، بالقرب من مقر رئاسة الوزراء. السواتر الأسمنتية، التي لا تستطيع إزاحتها حتى الشاحنات، والتي تقطع الطريق أمام مدخل المقر، وهناك يتقدم عسكريون ورجال بلباس مدني بسرعة نحو أي سيارة تقترب من السواتر. وبعد مشاورات طويلة مع القيادة يجري السماح للسيارة بالعبور للحي المتمركزة فيه المقرات الحكومية. وبعد ذلك سيكون على الشخص أن يمشي على قدميه صفين من حواجز الحراسة. المقرات الحكومية الأخرى تخضع لحراسة أخف كثيراً، وبشكل تقديري ، من النظرة الأولى.

    المواطنون المحليون يثقون طبعاً بالجيش السوري، وهم أيضاً مستعدون للدفاع عن أنفسهم. هناك أحاديث، بأن بندقية كلاشينكوف من تصنيع الصين، يمكن شراؤها في السوق السوداء بحوالي 500 دولار. الروسية —أغلى ثمناً. والطلقات بدولار واحد للطلقة. وبالنظر إلى الأسعار يمكن القول، بأن الطلب موجود.

    انظر أيضا:

    من دمشق... دعوة لتشكيل "جبهة عالمية" لفضح الإعلام التكفيري
    سوريا تنتظر من روسيا المساهمة في تمويل مشروع بناء محطة طاقة قرب دمشق
    رئيس الوزراء السوري يشيد بالتحالف الاستراتيجي بين دمشق وموسكو
    الكلمات الدلالية:
    دمشق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik