02:44 25 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    العراق

    "داعش" يعدم "السبايا" العراقيات التركمانيات مع أطفالهن

    © RIA Novosti. Nazek Khudeir
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    2142803

    نفذ تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، قبل أيام، جملة من الإعدامات بحق المختطفات العراقيات من المكون التركماني مع أطفالهن، وطالت المجزرة نحو ألفي شخص في مدينة الموصل بشمال العراق.

    وأفاد رئيس "مؤسسة إنقاذ التركمان" علي البياتي، لـ"سبوتنيك"، السبت، أن قرابة 700 تركمانياً غالبيتهم من النساء والأطفال، تم إعدامهم في الموصل، مركز محافظة نينوى، على يد تنظيم "داعش".

    وأوضح البياتي، أن "التنظيم نفذ الإعدام بحق 2000 شخص"، ومن ضمنهم التركمان، بسبب وظائفهم السابقة بسلك الشرطة و"المفوضية العليا للانتخابات"، والإعلام، وبعضهم مرشحين سابقين للانتخابات.

    وذكر البياتي، أن عملية الإعدام تمت ميدانياً رمياً بالرصاص في العلن في الموصل، التي يُسيطر عليها تنظيم "داعش" منذ منتصف العام الماضي.

    ووثّقت "مؤسسة إنقاذ التركمان" أسماء ما يُقارب من 450 مواطن تركماني محتجزين لدى "داعش"، منذ ديسمبر/كانون الأول 2014، بينهم 50 امرأة وفتاة، وحوالي 120 طفلاً.

    وناشدت "المؤسسة" دول العالم، "الالتفات" إلى المجازر المستمرة تنفيذها بحق المكون التركماني، وهي القومية الثالثة من حيث عدد السكان في العراق، ويبلغ تعداد أفرادها أكثر من مليونين ونصف المليون شخص، وكذلك الانتهاكات البشعة لحقوق الإنسان الممارسة بحقهم، من قبل تنظيم "داعش" وغيره.

    وطالب البياتي الحكومة العراقية والمجتمع الدولي للتدخل بالسماح للمقاتلين التركمان، من جيش وشرطة وحشد شعبي والبالغ عددهم أكثر من عشرة آلاف مقاتلاً، والتوجه لتحرير مناطقهم في قرية "بشير" في كركوك وتلعفر وشريخان والقبة، والمناطق الأخرى في الموصل، ووضع حد لإبادتهم وإنقاذ ما يُمكن إنقاذه.

    ودعت "المؤسسة" البرلمان العراقي للتصويت على قانوني حقوق التركمان المُجمد من الدورة السابقة، واستحداث محافظتا تلعفر وطوز، لتكونا صماماً قانونياً يحد من إبادة المكون.

    انظر أيضا:

    "داعش" يحرق مواطناً عراقياً ويقصف منطقة التركمان
    "داعش" ينفذ مجزرة بحق الشرطة "التركمان" العراقيين
    الكلمات الدلالية:
    ارهاب, داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik