21:01 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    الرئيس الأمريكي باراك أوباما

    أوباما لا يستبعد تحسنا لعلاقات بلاده مع إيران بعد الاتفاق النووي

    © Sputnik. Vladimir Astapkovich
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    رجح الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في تصريحات أدلى بها اليوم الأحد، إمكانية أن تؤدي الصفقة التي أبرمت مع إيران بشأن برنامجها النووي، إلى تحسين علاقات الولايات المتحدة مع إيران، بيد أنه أبدى تخوفه من الإسراع في رفع العقوبات خشية معاودة طهران لما وصفه بـ"أعمالها العدائية".

    وقال أوباما في مقابلة مع قناة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، الأحد، "إن الاتفاق بخصوص إيران (البرنامج النووي الإيراني) من الممكن أن يؤدي إلى حدوث تحسن في العلاقات الأميركية الإيرانية".

    جاءت تصريحات أوباما التي حملت طابعا إيجابيا في أعقاب تعبيره عن تخوفه أثناء حواره مع المحطة الإخبارية الأمريكية نفسها اليوم، من خطوة رفع العقوبات عن طهران، معتبرا أن ذلك ربما "يمنح إيران القدرة على تنفيذ أعمالها العدائية".

    بيد أنه عاود تأكيده على أهمية الاتفاق النووي المبرم مع إيران مجدداً، في ضوء ما وصفه بـ"انعدام وجود بدائل أفضل من الاتفاق النووي مع إيران".

    كانت إيران قد توصلت، في 14 يوليو/ تموزالفائت، إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي، مع اللجنة السداسية الدولية (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضفة إلى ألمانيا)، ويعطي هذا الاتفاق إيران، الحق في مواصلة برنامجها النووي للأغراض السلمية، تحت رقابة دولية، كما يرفع عنها العقوبات التي كانت مفروضة عليها من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

     

     

     

    انظر أيضا:

    أوباما: تخفيف العقوبات عن إيران سيفتح الطريق إلى "الأنشطة العدائية"
    أوباما يحذر الكونغرس من رفض الاتفاق النووي مع إيران
    رسالة سرية من أوباما إلى المسؤولين في إيران
    الكلمات الدلالية:
    السداسية, باراك أوباما, ألمانيا, إيران, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik