16:09 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    تواجه سياسة الولايات المتحدة تجاه محاربة الإرهاب وتسوية المشاكل، التي تعاني منها منطقة الشرق الأوسط، انتقادات حادة من جانب الخبراء المتخصصين في مصر، واعتبارها تستهدف نشر الفوضى والإرهاب لا الاستقرار والأمن.

    ويقول مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا، اللواء الدكتور محمود خلف، في حديث لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الخميس، إن فكرة خلق التنظيم الإرهابي "داعش" من الأصل صناعة مخابرات قديمة، موضحاً أن التاريخ يجرنا إلى من هو وراء تنظيم "القاعدة"، معتبراً أن المخابرات الأمريكية تجيد صناعة الشياطين ولا تجيد السيطرة عليهم.

    وأضاف خلف أن الولايات المتحدة الأمريكية تجيد أيضاً هدم الدول، ولا توجد لديها أي خبرة ولا أي نوايا لإعادة البناء، وتصحيح الخطأ، مضيفا "وهذا ليس ادعاء، فالأمثلة كثر. فعلى سبيل المثال، إذا نظرنا إلى العراق، فالواقع يؤكد هذا".

    وفيما يتعلق بظهور التنظيم الإرهابي "داعش"، لفت مستشار أكاديمية ناصر إلى أنه نتيجة إفراز طبيعي لسياسة تهميش السنّة في العراق، "حيث أننا منذ سنتين لم نسمع عن هذا التنظيم، وأن الموجة المتطرفة، التي قامت في العراق لم تكن لأسباب دينية، إنما لأسباب سياسية في الأصل. وإذا نظرنا إلى سوريا، فنجد أنه تمت حالة من الفوضى داخل الأراضي السورية، فهنا نتذكر النظرية الأمريكية في هدم الدول، والتي طبقتها في العراق وليبيا  وتطبقها الآن في سوريا، وإن كانت الولايات المتحدة ذاتها وأوروبا تدفعا فاتورة تلك الأعمال".

    وأستبعد الخبير العسكري وجود أي نية جادة عند ما يسمى "تحالف مكافحة تنظيم داعش" في مكافحة إرهابهم، موضحاً أن "النية الحقيقية لمكافحة الإرهاب كانت تستوجب الاتفاق والتعاون مع النظام السوري ــ سواء اتفقنا أو اختلفنا عليه — من أجل محاربة التنظيم الإرهابي ليس فقط جواً، ولكن أيضاً أرضاً. هذا ما كان يتسنى إلا فقط بصدق النوايا في محاربة الإرهاب، لكننا نعلم أن النوايا ليست صادقة ولا حقيقة من قبل هذا التحالف. فسوريا قد فككت وحضارتها دُمرت على مرأى ومسمع من هذا التحالف. فلا نية حقيقية لدى المجتمع الدولي لمقاومة الإرهاب".

    ولفت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت الآن الحديث، مرة أخرى، عن تحالف مكافحة الإرهاب بسبب الضغوط الأوروبية الناتجة عن مئات الآلاف اللاجئين والمهاجرين من سوريا وليبيا، الذين فروا إلى بعض الدول الأوروبية، ولذلك موقف روسيا سليم تماماً في عدم الانضمام للتحالف المزعوم، حيث أن روسيا لديها من المعلومات والمعرفة، التي تجعلها ترى حقيقة نية هذا التحالف بكل سهولة.

    ويرى مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، أنه من خلال التجارب السابقة، لا يجب أن نثق في سياسات الولايات المتحدة أو ما يقوله المسؤولون فيها بأي حال من الأحوال.

    انظر أيضا:

    فرص كبيرة للتعاون المصري الروسي في مجال الطاقة
    مطالب رحيل الأسد تستهدف تمكين الجماعات الإرهابية من البلاد
    بعد تدمير وموت أكثر من مليون عراقي... أمريكا "نحن أخطأنا"
    الكلمات الدلالية:
    تحالف مكافحة الارهاب, ارهاب, أمريكا, العراق, سوريا, مصر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook