13:27 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    إبراهيم غندور

    غندور: السودان يرفض محاولات الهيمنة الأميركية ويتطلع إلى تنسيق أكبر مع روسيا

    © AFP 2017/ Ashraf Shazly
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 54011

    أعرب وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور عن اعتقاده بأن هناك بعض المسؤولين في الإدارة الأميركية يرغبون بحكومة سودانية "تأتمر بأمر واشنطن" وانتقد استمرار العقوبات الأميركية ضد بلاده، ولكنه أكد أن الخرطوم رغم ذلك مستمرة في الحوار مع واشنطن.

    الخرطوم — سبوتنيك

    وقال الغندور، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، إن "الأميركيين، الذين يفرضون عقوبات اقتصادية وسياسية على السودان، لم يقولوا يوماً ماذا يريدون (من السودان). ولكننا نعتقد أن البعض في الإدارة الأميركية يتطلع إلى حكومة تأتمر بأمر واشنطن".

    وأضاف "نحن سنستمر في الحوار ولكننا لن نقبل إلا بعلاقات طبيعية دون تدخل في شؤوننا الداخلية ومن حقنا ألا يفرض على شعبنا حصار اقتصادي، فهذا ضد كل مواثيق حقوق الإنسان التي يحدثوننا عنها".

    واعتبر الوزير السوداني أن "الجزء الأكبر في الاستهداف هو أن الإدارة الأميركية بعضها رهينة لضغوط لوبيات ضغط داخل الولايات المتحدة، والبعض الآخر رهينة أفكار لم تتغير منذ ما قبل انفصال الجنوب من خلال معلومات خاطئة كثيرة عن السودان طبعت في ذاكرتهم ولا يتزحزحون عنها، الطريقة إلى تغيير هذه القناعات هي الحوار".

     

    وانتقد غندور ما وصفه بـ"متابعة" واشنطن لبلاده في ملف حقوق الإنسان، وقال: "في آخر مذكرة من بعثتنا في جنيف، قال لهم مسؤول حقوق الإنسان في البعثة الأميركية إن لديه تعليمات من واشنطن لحصار السودان بأقصى ما يستطيع، وهذه صراحة نشكرهم عليها ولن نستطيع أن نقول إن هذا لا يساعد على علاقات طبيعية مع السودان".

    وأكد أن "السودان تجاوز مرحلة أن يملى عليه ما يفعل. أميركا دولة كبرى ومهمة في العالم، والسودان دولة مهمة في المنطقة ولها تأثيرها. الذي يريد أن يتعامل معنا في قضايا كثيرة؛ التعامل معنا يمر عبر علاقات طبيعية وليس إملاءات في قضايا بعضها داخلي جداً الشعب السوداني أدرى وأعرف بشؤونه".

    ويبدأ الوزير غندور، اليوم الأربعاء، زيارة إلى موسكو، يستقبله خلالها نظيره الروسي سيرغي لافروف، وستجري محادثات ثنائية بين البلدين، تتناول ملفات التعاون المشترك وسبل تنمية وتطوير العلاقات الثنائية.

    وأكد وزير الخارجية السوداني في المقابلة مع "سبوتنيك" على أهمية روسيا في الأجندة الخارجية السودانية، لما لها من تأثير سياسي وإقتصادي عالمي.

    وقال: "تجري الزيارة بدعوة من معالي وزير الخارجية الروسي السيد سيرغي لافروف، وتكتسب أهميتها من أنها زيارة لدولة مهمة جداً في الأجندة الخارجية السودانية. روسيا واحدة من أهم دول العالم الآن، تأثيرها السياسي والاقتصادي العالمي معروف وكبير، وتوجد بينها الآن والسودان علاقات تنسيق سياسية كبيرة في قضايا مختلفة وتوافق في رؤى حول مجريات السياسة الدولية والإقليمية".

    وحول التعاون في موضوع مكافحة الإرهاب، أكد غندور أن هناك "تنسيق بين الجهات المعنية في البلدين حول هذا الملف (الإرهاب) وملفات أخرى"، مشيرا إلى أن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف "ناقش الأمر مع المعنيين في البلاد، ونحن نتطلع إلى تنسيق أكبر في مجمل هذه القضايا".

    كما ذكر أن بلاده تقبل أي محاولات لوضع العلاقة مع جنوب السودان في "إطارها الصحيح، خاصة إذا كانت المحاولات من دولة مثل روسيا بحجمها ومن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بما يمثل من خبرة دبلوماسية متراكمة، وقدرات كبيرة، تجعلنا نتطلع إلى دور روسي كبير في هذه العلاقات".

    وأضاف قائلا إن "السودان وجنوب السودان كان مفترضاً أن تقوم بينهما علاقات دبلوماسية جيدة ولكن ذلك لم يحدث"، ولكنه أعرب عن أمل كبير في أن تنجح الجهود الروسية في تحسين العلاقة بين الخرطوم وجوبا.

    انظر أيضا:

    لافروف يعقد اجتماعا ثلاثيا مع وزيري خارجية السودان وجنوب السودان
    مجلس الأمن الدولي يرحب باتفاق السلام في جنوب السودان
    السودان يريد تحديث مقاتلاته الروسية "ميغ-29"
    مصر: ترحيب بقرار حكومة جنوب السودان التوقيع على اتفاق سلام مع المعارضة
    الكلمات الدلالية:
    جنوب السودان, السودان, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik