15:04 GMT16 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أشار مصدر عسكري من مدينة الحسكة السورية لـ"سبوتنيك"، الخميس، إلى أن مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي شنوا، ليلة أمس، هجوماً من عدة محاور على قرية الداوودية في جبل عبد العزيز، ووقعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة، وذلك عقب الاشتباكات التي جرت قبل يومين بمحيط قرية الجفر، بنفس المنطقة، والتي تكبد فيها "داعش" خسائر بالمسلحين والعتاد.

    دمشق — سبوتنيك — نور ملحم

    وأكد المصدر أن قوات الحماية الكردية انسحبت، ليل الثلاثاء، من إحدى قرى جبل عبد العزيز بريف الحسكة الغربي، فيما تستمر الاشتباكات العنيفة في عدد من النقاط الأخرى في المنطقة.
    ولفت المصدر إلى استمرار الاشتباكات في أكثر من نقطة بجبل عبد العزيز وجنوبي مدينة الحسكة، ما أدى إلى سيطرة مسلحي "داعش" على محطة الإذاعة والتلفزيون.
    وأضاف المصدر، "إن خلايا نائمة وأخرى مؤلفة من عناصر عربية في المدينة، متورطة في عملية الاستطلاع التي خولت مسلحي "داعش" الدخول إلى حي النشوة، عبر ثغرات كانت موجودة استغلت منهم على أكمل وجه، كما أن هذه الخلايا مسئولة عن توفير تغطية لإدخال سيارات مفخخة إلى داخل المدينة".
    وذكر المصدر أن وحدة من الجيش السوري، بالتعاون مع وحدات الدفاع الشعبي وقوى الأمن الداخلي، تخوض معارك عنيفة مع مسلحين من تنظيم "داعش"، تسللوا إلى حي النشوة الغربية بمدينة الحسكة.
    وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري دمر أربع باصات من النقل الداخلي، كانت تستخدم لنقل المقاتلين المسلحين الدواعش في قرية الخمائل، ما أدى إلى قتل مئة واثنين منهم.

    وأكد أن الجيش العربي السوري ينتشر في جميع مناطق المدينة والريف الشرقي ويحكم السيطرة عليها.

    انظر أيضا:

    "داعش" يعلن انتحاره على أبواب الحسكة بعشرات المفخخات الثقيلة
    الدواعش "يحلمون" بحسم معركة الحسكة قبل العيد
    تفكيك أطنان من المتفجرات بالمنطقة الصناعية في الحسكة
    الكلمات الدلالية:
    معارك, القوات الكردية, الجيش السوري, داعش, الحسكة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook