03:09 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    بينما كان العالم الإسلامي يمارس طقوس عيد الأضحى المبارك بتقديم الأضاحي والزيارات العائلية والتوجه إلى المطاعم وأماكن التنزه، كان المسلمون في محافظة الحسكة والمناطق الساخنة يعيشون أشد المعارك التي خاضها تنظيم "داعش" الإرهابي، وصفت بالأشرس من نوعها من حيث التخطيط والإجرام الممنهج.

    دمشق — سبوتنيك — فداء محمد شاهين

    وأكد مصدر من أهالي الحسك، لـ"سبوتنيك"، أن "داعش" منع الأطفال السوريين من ممارسة طقوس العيد، وقام بإجبار الأطفال على تعلم  فنون القتال والذبح بالسيف وركوب الخيل، لمحاربة من يصفهم بالكفرة، كما أجبرهم على مشاهدة أفلام القتل والذبح.

    وتابع المصدر، تنظيم "داعش" أرسل، خلال عطلة العيد، 4 مفخخات إلى مدينة الحسكة، واثنتين إلى مدينة رأس العين، ذهب ضحيتها عدد من المواطنين.

    وكان تنظيم "داعش" فشل في جميع محاولاته للدخول إلى أحياء المدينة الجنوبية، نتيجة الطوق الأمني الذي فرضه الجيش السوري ووحدات حماية الشعب الكردية، ما دفع التنظيم إلى إرسال المفخخات.

    انظر أيضا:

    اشتداد المعارك بين الجيش السوري والدواعش في الحسكة
    "داعش" يعلن انتحاره على أبواب الحسكة بعشرات المفخخات الثقيلة
    الكلمات الدلالية:
    المواضيع الأكثر قراءة, عيد الاضحى, داعش, الحسكة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook