03:13 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الجيش السوري

    الجيش السوري ومعركة الخمسة أمتار لاسترجاع تلال "القبع" و"الأحمر"

    © Sputnik . Dmitriy Vinogradov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 33

    لم يسمح الجيش السوري وفوج الجولان الزاحف من قرى الشريط الحدودي مع إسرائيل في ريف القنيطرة، للمسلحين التكفيريين بالتثبيت على تلي "القبع" و"الأحمر" الاستراتيجيين، لاسيما أنهما يضمان تحصينات وقواعد نارية هامة للجيش.

    دمشق — سبوتنيك — فداء محمد شاهين 

    وأوضح مصدر عسكري لـ"سبوتنيك"، الخميس، أن المجموعات الإرهابية المسلحة تسللت ليلاً، وتمكنت من السيطرة في البداية على تل "الأحمر"، وبعدها على تل "القبع"، وتحصنت في مراصد لقوات حفظ السلام الخالية والمحصنة.

    وأكد المصدر أن "الجيش السوري وفوج الجولان، بدآ المعركة في الساعة الرابعة صباحاً، بتكثيف ناري منع المسلحين من القيام بأي عمل عسكري، وتزامن ذلك مع تقدم لقوات النخبة في الجيش والفوج باتجاه التلين، حيث شهدت المنطقة اشتباكات عنيفة، حتى وصلت المسافة بين الجيش السوري والمسلحين إلى 5 أمتار".

    وأوضح المصدر العسكري أنه لم يعد رصاص البنادق يفي بالغرض في ظل التحصينات والخنادق، وبدأت معركة القنابل والمواجهات وجهاً لوجه، حيث استطاع الجيش السوري قتل عدد من المسلحين، ووجد بحوزتهم أجهزة اتصال إسرائيلية، وطرد المسلحين الآخرين، الذين تجمعوا في سهل مزرعة الأمل.

    وتشكل التلال راصداً جغرافياً في المنطقة الحدودية، وتحمي بلدات "البعث" وخان أرنبة والبلدات المجاورة، وفشل التكفيريون مجدداً في ربط "جباتا الخشب" بخط نار مع "بيت جن"، في سفح جبل الشيخ، بهدف التقدم والوصول إلى جنوب العاصمة وغوطتها الغربية والشرقية، لدعم عناصر "جبهة النصرة" المحاصرين في خان الشيح ودروشا، ومنها الدخول إلى بوابة العاصمة في المعضمية وداريا.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يسيطر على مواقع جديدة بريف حمص
    الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في ريف حمص الشمالي
    الجيش السوري وحلفاؤه يستعدون لهجوم بري في منطقة حلب
    الكلمات الدلالية:
    معارك في القنيطرة, التنظيمات الارهابية, الجيش السوري, القنيطرة, هضبة الجولان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik