Widgets Magazine
05:46 23 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الرئيس بوتين يستقبل الرئيس بشار الأسد

    روسيا قبلة دول "الربيع العربي" لمحاربة الإرهاب

    © Sputnik . Alexei Druzhinin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    استرعت الزيارة الخاطفة للرئيس السوري بشار الأسد إلى موسكو اهتمام الخبراء في مصر، حيث وضعت قواعد جديدة للتسوية السياسية للأزمة.

    وقال رئيس قسم العلاقات الدولية بجريدة الأهرام العربي، أسامة الدليل، في حديث لـ "سبوتنيك"، اليوم الخميس، إن زيارة الرئيس بشار الأسد لروسيا كشفت تضليل الإعلام الغربي المدعي أن الرئيس السوري يعيش في عزلة.

    وأضاف الدليل أن هذه الزيارة تكشف إلى حد كبير شكلا من أشكال الشفافية والوضوح في التعامل بين روسيا وسوريا، وأيضاً وضوحا تاما في تقدير الموقف، ما دفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إبلاغ عدد من الدول بنتائج هذه الزيارة، مثل مصر والسعودية وغيرها، حيث من المفترض أنه بموجب هذه الزيارة وُضعت قواعد جديدة فيما يخص العملية العسكرية، والتي سوف تفضي إلى حل سياسي.

    كما أوضح أن الكلمة النهائية أصبحت لعملية سياسية لا تحدث تحت ضغط، تنطلق فوراً في سوريا بعد القضاء على الإرهاب، وها نحن نرى ردود أفعال الكثير من الدول، بما فيهم السعودية على سبيل المثال، والتي بدأت تتحدث عن نوع من المرونة في مسألة مطلبهم الرئيسي، وهو إزاحة الرئيس الأسد.

    ولفت رئيس قسم العلاقات الدولية بجريدة الأهرام العربي أن روسيا أصبحت قبلة لكثير من الدول، مثل السعودية وإيران، وأيضاً الدول التي عانت ما يسمى بالربيع العربي، فهناك الآن جهود تبذل من أجل أن يتم توسيع نطاق الحرب ضد الإرهاب في دول أخرى مثل العراق.

    وأضاف إلى أنه لا يجب النظر إلى الإعلام الغربي الذي مارس شيطنة كل من يخالف التوجهات الأمريكية، وهو الأمر الذي يجيده الإعلام الغربي ولا يجيد أبداً تقديم المعلومات الصحيحة.

     

    انظر أيضا:

    مراد: لقاء الأسد مع بوتين أصاب الكثيرين بالصدمة
    لافروف: روسيا واثقة من عدم جدوى تشكيل دائرة خارجية لدعم التسوية السورية دون مشاركة إيران
    إيفانوف: العملية الروسية في سوريا تستهدف الإرهابيين ولا تستهدف السنّة
    زيارة الأسد إلى موسكو تعكس الواقع الاستراتيجي الجديد للمنطقة
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, الأزمة السورية, بشار الأسد, سوريا, مصر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik