Widgets Magazine
01:15 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

    قمة "الهند ـ أفريقيا" وتحقيق ديمقراطية العلاقات الدولية

    © AFP 2019 / Prakasha Singh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على التطلع إلى تعزيز التشاور والتنسيق بين الجانبين الأفريقي والهندي، في مجال تمكين الدول النامية من نيل مكانتها المستحقة... فيما يتعلق بآليات اتخاذ القرارات الدولية ومن بينها مجلس الأمن، كأساس لا غنى عنه لتحقيق ديمقراطية العلاقات الدولية.

    جاء ذلك خلال كلمته أمام قمة "الهند ـ أفريقيا"، التي انطلقت اليوم الخميس بالعاصمة الهندية، موضحاً أهمية الاستجابة لتطلعات وطموحات شعوب أفريقيا، في إزالة الظلم التاريخي الواقع عليها، والحصول على التمثيل العادل الذي تستحقه بفئتي العضوية الدائمة وغير الدائمة بمجلس الأمن… وفقا للموقف الأفريقي الموحد بكافة عناصره… بالإضافة إلى أهمية إصلاح النظام الاقتصادي العالمي، على نحو يعزز من تمثيل وأصوات الأسواق الناشئة والبلدان النامية في الهياكل الاقتصادية العالمية.

    وأشار السيسي إلى أن التحديات التي يواجهها العالم أجمع والدول النامية بشكل خاص، "تجعل من خيار الشراكة والتعاون الخيار الأجدى أمام حكوماتنا وشعوبنا"، مضيفاً أن الشراكة الأفريقية / الهندية تحتل مكانة متميزة باعتبارها أحد أهم نماذج التعاون البنّاء بين دول الجنوب، إذ تستند إلى تاريخ مشترك فيما يتعلق بالكفاح من أجل التحرر الوطني، كما كان هناك أثر ملموس للشراكة بين الزعيمين الراحلين جمال عبد الناصر وجواهر لال نهرو في تأسيس حركة عدم الانحياز، وفي جهود إعادة صياغة أسس النظام العالمي على نحو أكثر عدالة يحمي مصالح الدول النامية، ويلبي تطلعات شعوبها نحو مستقبل أفضل.

    ولفت إلى أهمية إيجاد حلول فعالة للنزاعات القائمة في العديد من مناطق قارتنا الأفريقية، والتي تعتبر من أهم معوقات التنمية، في ضوء التحديات التي تواجه القارة الأفريقية اليوم.

    وأكد الرئيس المصري على عزم بلاده من خلال عضويتها في المجلس، التركيز على أولويات القارة الأفريقية فيما يتعلق بمسائل السلم والأمن… والعمل على التوصل لحلول فعالة لما تعانيه دولها من نزاعات ومشكلات، وأهمية تعزيز التنسيق مع الشركاء في الهند، فيما يتعلق بالتعامل مع الأنماط غير التقليدية للمخاطر التي تهدد السلم والأمن، وفي مقدمتها الإرهاب والقرصنة، والجريمة المنظمة العابرة للحدود.
    وتابع "كما أود التنويه إلى أهمية تبني مقاربة شاملة لمكافحة الإرهاب… لا تقتصر فقط على الجانب الأمني… وإنما تمتد لتشمل تجفيف منابع الإرهاب على الصعيدين الفكري والاقتصادي… ولا يفوتني أن أشير إلى الدور الذي يضطلع به الأزهر الشريف لنشر رسـالة الإســـلام السمحة ومـــواجهة الأفكار المتطرفــة… كما يتعين تعزيز برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية… وخلق فرص عمل للشباب… والذين يلجأ العديد منهم إلى تبني العنف بسبب البطالة وانسداد الأفق الاقتصادي".

    انظر أيضا:

    قمة "الهند ـ أفريقيا" تبحث تعزيز التعاون الاستراتيجي ومكافحة الإرهاب والتطرف
    السيسي يبدأ جولة خارجية تقوده إلى الإمارات و الهند والبحرين
    الكلمات الدلالية:
    ديمقراطية العلاقات الدولية, قمة "الهند ـ أفريقيا", مجلس الأمن, عبد الفتاح السيسي, افريقيا, الهند
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik