00:44 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 34
    تابعنا عبر

    قال اللواء أركان حرب أسامة ربيع، قائد القوات البحرية المصرية، إن مهام القوات الآن اختلفت بشكل كلى عما كانت عليه في السابق، حيث كانت البداية «تقليدية» مثل حماية السطح وتحته من الغواصات وتأمين الحدود، ولكن الآن تعددت مهامها نظراً لعدم الاستقرار الموجود في المنطقة.

    وأضاف قائد القوات البحرية، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، على متن الفرقاطة "فريم" ببرنامج «يحدث في مصر» المذاع على فضائية «MBCمصر»، مساء الخميس، أن القوات البحرية تواجه يومياً الهجرة غير الشرعية التي تخرج من السواحل المصرية وتلقى حتفها في عرض البحر في النهاية، مشيراً إلى أن القوات تمكنت من ضبط طفل يبلغ من العمر 11 عاماً خلال محاولة هجرة غير شرعية، مؤكداً أن هناك وحدات تؤمن سواحل البحر الأحمر والمتوسط خلال الـ24 ساعة نتيجة التحديات الحالية.

    وأوضح قائد القوات البحرية، أن كل مهمة لها وحدات لتنفيذها، حيث يحتاج تفتيش السفن إلى وحدات صغيرة مثل الضفادع البشرية، لكن عند العمل في المياه الاقتصادية، فذلك يحتاج وحدات كبيرة ذات تسليح عالٍ ومنظومات قيادة وسيطرة عالية ووجود هليكوبتر.

    وكشف "ربيع" أن أول غواصة ألمانية ستصل مصر العام المقبل لتنضم إلى القوات البحرية، مشيراً إلى أن ثقل مصر والرئيس عبدالفتاح السيسي ومكانته جعلت كل الصفقات المصرية تتم بسهولة ويسر.

    وأضاف، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي تدخل شخصياً لإنهاء صفقات «ميسترال وفريم»، مؤكداً استلام القوات لنشين صواريخ من الولايات المتحدة الأمريكية العام السابق ويتبقى اثنين آخرين ضمن الصفقة المبرمة.

    وأوضح قائد القوات البحرية، أنه تم التعاقد مع الجانب الفرنسي على صفقة من 4 فرقاطات بحرية من طراز "جويند"، سيتم بناء إحداهم في فرنسا والثلاثة الآخرين في ترسانة الإسكندرية، لافتاً إلى أنها ستكون المرة الاولى لبناء وحدة حربية كبرى ذات تكنولوجيا عالية في مصر.

    وأشار اللواء أركان حرب أسامة ربيع، إلى وجود وحدات بحرية في مضيق باب المندب، ووصفه بـ"الأمر المهم بالنسبة للأمن القومي المصري"، لافتا إلى أنه حال سيطرة أي جماعة عليه لأغراض شخصية له سيؤثر مباشرة على قناة السويس التي تعد شريان الحياة لمصر، مؤكداً أن هناك تصنيفات غير معلنة للبحريات العالمية، مضيفاً: "كلما ضممنا وحدات حديثة ارتفع تصنيفنا".

    وقال قائد القوات البحرية، إن هناك تسليحاً جديداً يومياً للقوات البحرية المصرية بجانب تطوير التسليح القديم، ورفع الكفاءة بالنسبة للضباط الصف والجنود من خلال مدارس تخصصية موجودة بالمنشآت لتدريبهم على مستوى علمي وثقافي عالي، حيث خضع طاقم الفرقاطة "فريم" الذي سافر إلى فرنسا، للتدريب في مصر قبل السفر، وأشاد الجانب الفرنسي بكل طاقم الضباط المصريين، وأكبر تأكيد على هذه الإشادة هو قدرة الضباط على الوصول بالفرقاطة من فرنسا إلى مصر بمفردهم.

     

     

    انظر أيضا:

    البحرية المصرية تحبط محاولة هجرة غير شرعية قبالة سواحل الإسكندرية
    تنفيذ كافة مهام المناورات البحرية الروسية المصرية الأولى في شرق المتوسط
    القوات البحرية المصرية تنقذ سفينة تجارية أمام سواحل الإسكندرية
    الكلمات الدلالية:
    صفقات تسليح, القوات البحرية المصرية, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik