20:33 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    011
    تابعنا عبر

    في خطابه أمام الجلسة المشتركة لمجلسي النواب والأعيان في الأردن، اليوم الأحد، تطرق خطاب العرش للملك عبد الله الثاني، إلى ضرورة الدفاع عن الإسلام، ومكافحة الإرهاب، وتعزيز الوحدة الوطنية، والحفاظ على المعايير الديمقراطية ، ورفع مستوى المشاركة السياسية وتحقيق وإدامة وتحسين نوعية حياة الأردنيين.

    وأكد الملك عبدالله الثاني، أن الإرهاب يعد الخطر الأكبر على المنطقة كما أن العصابات الإرهابية، وأن مواجهة التطرف تعد مسئولية إقليمية ودولية مشتركة.

    وأوضح "هذه المعركة تعد بالأساس معركتنا نحن المسلمين ضد من يسعون لاختطاف مجتمعاتنا وأجيالنا نحو التعصب والتكفير" وأضاف " إننا بدورنا ومكانتنا ورسالتنا مستهدفون من قبل أعداء الإسلام قبل غيرنا"
    وأشار إلى أن الأردن سيواصل التصدي لمحاولات تشويه الدين الإسلامي، والالتزام بمواقفه التاريخية ورسالته تجاه قضايا أمته العربية والإسلامية وتجاه السلم والأمن في مختلف بقاع العالم.
    وحول الأزمة السورية، جدد موقف الأردن الداعم لحل سياسي شامل لإنهاء معاناة طال أمدها وبمشاركة جميع مكونات الشعب السوري لضمان وحدة سوريا واستقرارها ومستقبلها.
    وعن التطورات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، شدد ملك الأردن على أن القضية الفلسطينية تظل  العاهل القضية الأولى على أجندة الدبلوماسية الأردنية، و"القدس ستبقى من منطلق مسئوليتنا الدينية والتاريخية ووصايتنا على الأماكن المقدسة فيها، أمانة حملها أجدادنا وسيحملها أبناؤنا وبناتنا مدافعين عنها ضد محاولات الاعتداء وتغيير الواقع فيها ونحن نواصل اليوم القيام بهذا الدور المشرف".

    انظر أيضا:

    الأردن: التنسيق العسكري مع روسيا لتأمين حدود المملكة
    الولايات المتحدة لا تعتزم التعاون مع مركز التنسيق الروسي الأردني بخصوص سوريا
    الملك الأردني يأمر بإنشاء "الصندوق الهاشمي" لإعمار الأقصى
    وفد من مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي برئاسة ماتفيينكو يتوجه إلى الأردن
    بعد زيارته لموسكو... هل سيقوم العاهل الأردني بإعادة النظر في مقاربته للأزمة السورية؟
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, الملك عبد الله الثاني, ملك ألأردن, مجلس الأمة الأردني, الإرهاب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook