17:55 21 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    المتحدث الرسمي للخارجية المصرية أحمد أبو زيد

    مصر ترفض تصريحات بان كي مون

    © Sputnik. Egyptian Ministry of Foreign Affairs
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 37910

    أعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبو زيد، عن رفض بلاده للتصريحات الصادرة عن سكرتير عام الأمم المتحدة، والتي أعرب فيها عن قلقه لمقتل وإصابة متسللين غير شرعيين على الحدود الشمالية الشرقية لمصر ومطالبته بإجراء تحقيقات في هذا الشأن.

    وجاء في البيان الصادر، اليوم الثلاثاء، "من المؤسف استمرار المنهج المتبع بالتسرع بإصدار تصريحات وانتقادات دون الاعتماد على معلومات دقيقة أو الاطلاع على البيانات الرسمية الصادرة عن الحكومة المصرية لشرح ملابسات الوقائع التي يتم انتقادها".

     ودعا الدبلوماسي المصري المسئول الأممي ومعاونيه للاطلاع على البيان الصادر عن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية بعد الحادث، والذي يوضح بما لا يدع مجالاً للشك أن قوات حرس الحدود المصرية كانت تتعامل مع متسللين غير شرعيين عبر حدودها الدولية في الاتجاه الشمالي الشرقي.

    وأضاف أن قوات إنفاذ القانون المصرية أطلقت نيران تحذيرية لم يمتثل لها المتسللون، الذين بادروا بإطلاق النيران على قوات التأمين المصرية، الأمر الذي نتج عنه إصابة مجند مصري بطلق ناري نافذ في الظهر.

    وأكد أبو زيد أنه في الوقت الذي يشهد فيه العالم تنامياً ملحوظاً وخطيراً للعمليات الإرهابية، وتزايد المطالبة بضرورة تكاتف الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، بدءا من تعزيز إجراءات ضبط الحدود وتأمينها لمنع تسلل العناصر الإرهابية أو الإجرامية أو تهريب السلاح، نجد من ينتقد أداء دول بعينها في تأمين حدودها وفقاً لالتزاماتها الوطنية والدولية.

    وكان السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعرب، أمس الاثنين، عن انزعاجه البالغ إزاء التقارير التي أفادت بمقتل خمسة لاجئين سودانيين وإصابة ستة آخرين قرب الحدود المصرية الإسرائيلية.

    وأشار المتحدث باسم السكرتير العام، ستيفان دوجاريك، إلى أن ذلك يأتي بعد أسبوع من ورود تقارير عن إطلاق الرصاص وقتل خمسة عشر لاجئا سودانيا وإصابة خمسة بيد قوات الأمن المصرية في سيناء على الحدود المصرية الإسرائيلية. وحث الأمين العام السلطات المصرية على إجراء تحقيق كامل من أجل الكشف عن حقيقة تلك الأحداث المأساوية وضمان المساءلة ومنع تكرار تلك الأحداث.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik