17:04 16 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    تونس

    محلل سياسي لـ "سبوتنيك": تركيا وقطر والسعودية محور الشر الذي يريد تدمير تونس

    © AP Photo/ Tunisia TV1
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 34560

    وصف المحلل السياسي التونسي سفيان بن فرحات، لـ"سبوتنيك"، الأربعاء، تركيا وقطر والسعودية بأنها "محور الشر الحقيقي"، الذي يسعى لإجهاض التجربة الديمقراطية التونسية، من خلال دعم جماعات إرهابية للاستيلاء على السلطة.

    وجاء حديث بن فرحات تعليقاً على "الهجوم الانتحاري"، الذي استهدف، أمس الثلاثاء، حافلة لقوات الحرس الرئاسي بتونس العاصمة، ما أسفر عن مقتل نحو 13 وإصابة عشرين آخرين.

     وقال إن هذا الهجوم يأتي "في إطار التركيز على تونس من قبل الإرهابيين، منذ مدة، ولإدخال تونس في دوامة الإرهاب…  هي محاولة من الفرق الوهابية والداعشية الإرهابية، للانقضاض على الثورة التونسية، لإفراغها من محتواها، والاستيلاء على السلطة في تونس".

     وأضاف، "تركيا وقطر والسعودية، هم محور الشر الحقيقي، إضافة للموساد الإسرائيلي، الذين يساندون هذه الجماعات الإرهابية… يريدون تدمير تونس وتجربتها الديمقراطية الوليدة… هذه العملية النوعية لها أبعاد استخباراتية… الجيش التونسي وقوات الأمن مخترقين من قبل الدواعش ومن قبل دعاة الإرهاب".

    وأوضح أن حكومة الترويكا التونسية، التي كان يقودها حزب النهضة، التابع لجماعة الإخوان المسلمين، قبل شهور، "بعثت بالشباب التونسي للقتال في سوريا… العديد من هؤلاء الشباب عاد إلى تونس… الآن يخططون للانقضاض على السلطة والإضرار بالبلاد".

    وتابع، "هؤلاء يعملون بالتفاعل والتنسيق مع الإرهابيين في ليبيا الشقيقة، حيث معسكرات تدريب الشباب التونسي والتغرير بهم، للقيام بعمليات ضد وطنهم… ليبيا أصبحت مصدراً للإرهاب".

     وبسؤاله عن الهدف من وراء الهجوم على قوة حرس الرئاسة التونسية، قال، "الهدف من ذلك هو تخويف التونسيين وإرعابهم… هدفهم  إظهار مدى قوتهم وجبروتهم".

    وأضاف، "من بين أهداف الإرهابيين، تعطيل الدستور والحياة المدنية، وإدخال تونس في دوامة الإرهاب… ما يقلق الإرهابيين أن تونس، من بين العربي والإسلامي، ممكن أن يكون مجتمعاً ديمقراطياً".

    ويعتبر الهجوم الانتحاري على قوة الحرس الرئاسي التونسية، أمس الثلاثاء، ثالث أكبر هجوم في تونس، هذا العام، بعد هجمات شنها تنظيم "داعش" على متحف بردو في تونس العاصمة، في مارس/آذار الماضي، وهجوم على منتجع سياحي في مدينة سوسة الساحلية، في يونيو/حزيران الماضي.

    انظر أيضا:

    مسؤول أمني يكشف عن معلومات أولية عن الإرهابي منفذ التفجير في تونس
    العربي: الإرهاب يحاول النيل من النموذج الراقي في تونس
    السراج ينفى تشكيل "حكومة منفى" ليبية في تونس
    الكلمات الدلالية:
    عمل ارهابي, الاسلاميون, الامن الرئاسي, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik