15:51 19 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    علم فلسطين

    العربي: آن الأوان أن ينال الشعب الفلسطيني جميع حقوقه المسلوبة ويبني وطنه

    © Sputnik. Joi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، الدكتور نبيل العربي، أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي حدّدته الجمعية العامة للأمم المتحدة، يأتي مؤكداً على حقه المشروع في تقرير المصير وإقامة دولته المُستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

    وأضاف خلال كلمته في الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بمقر الجامعة العربية اليوم الأحد، "يأتي يوم التضامن كل عام مذكراً للعالم بتاريخ النضال الطويل لهذا الشعب ومُجسداً لمعاناته التي مرَّ عليها أكثر من نصف قرن لم تشهد لها البشرية مثيلاً في القهر والتعسف والظلم والاحتلال، وها هو يوم التضامن يجيء الاحتفال هذا العام في خضم حراك سياسي ودبلوماسي، مشيراً إلى الانتصار التاريخي الذي تحقق بالحصول على مركز دولة غير عضو لها صفة المراقب في الأمم المتحدة، وأخيراً بالنجاح في رفع علم دولة فلسطين إلى جانب أعلام الدول الأعضاء الأخرى بالأمم المتحدة".

    ولفت إلى ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ومع مبدأ حل الدولتين المُهدد في ظل استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وتعمّد إسرائيل — القوة القائمة على الاحتلال- بتجاوز كل الحدودَ ومخالفتها الجسيمة لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني بانتهاكاتها وممارساتها الصارخة والمخالفة لكافة المواثيق والأعراف والشرعية الدولية.

    وتابع "لقد اصطدمت الدعوات العربية والدولية بإطلاق عملية السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بسياسة الحكومة الإسرائيلية ببناء المستوطنات غير الشرعية وفق القانون الدولي، وبعدم الاستجابة لدعوات العودة إلى طاولة المفاوضات وتحقيق السلام المنشود، وبالرغم من توافق المجتمع الدولي على حل الدولتين لتحقيق التسوية السلمية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والمتصلة وذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية".

    وأكد على أنه يبقى توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ضرورة مُلحة في ظل الخطر الذي يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال وآلته العسكرية، كما يبقى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية المُحتلة هو التحدي الأكبر أمام المجتمع الدولي لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم، إضافةً إلى  أن هذا الاحتلال يُمثل سبباً رئيسياً في انتشار الجماعات الإرهابية والفكر المُتطرف في المنطقة، وذلك نتيجة لعدم التوصل إلى حل عادل ودائم وفق مبادئ الشرعية الدولية ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة، وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.

    وطالب العربي بضرورة الانتقال من مرحلة الإدانة والمواقف الاحتجاجية والتغاضي عن الانتهاكات الإسرائيلية إلى مرحلة الضغط الفعلي واتخاذ المواقف العملية والجادة لمواجهة السياسات الإسرائيلية وتجاهلها لكافة القوانين والمواثيق الدولية، إذ أن الاحتلال يسابق الزمن لفرض أمر واقع على الأرض يغير حقائقها وشواهدها ويقوض الإمكانية الواقعية لقيام دولة فلسطينية مُستقلة.

    وشدد على أنه لم يعد من المقبول أن تظل القضية الفلسطينية دون حل لذلك يجب السعي وطرق جميع الأبواب للوصول إلى تحقيق السلام العادل والشامل المتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية القابلة للحياة. كما يجب إبراز أن السياسة الإسرائيلية العنصرية التي تستند إلى الاحتلال والهيمنة وتطبيق نظام الفصل العنصري — يجب أن تتوقف، فإسرائيل في عالمنا المعاصر هي آخر معاقل العنصرية والابارتايد، وقد آن الأوان ان ينال الشعب الفلسطيني جميع حقوقه المسلوبة وان يبدأ ببناء وطنه وأن ينعم بسلام وأمان كبقية شعوب العالم وأن يعيش حراً فوق أرضه ووطنه.

    انظر أيضا:

    لامستقبل لتسوية سياسية فلسطينية إسرائيلية
    عريقات يدعو العالم لتجسيد إستقلال فلسطين
    الكلمات الدلالية:
    يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني, جامعة الدول العربية, نبيل العربي, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik