16:05 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أُنجزت صفقة تبادل العسكريين اللبنانيين الستة عشر، الذين كانوا مختطفين لدى "جبهة النصرة"، بعد مرور عام وخمسة أشهر على أسرهم.

    وأشرف مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، شخصياً، على صفقة التبادل من عند نقطة وادي حميد الواقعة في جرود عرسال.

    اعتصام اهالي الجنود الاسرى في بيروت
    © Sputnik . Zahraa Al-Amir
    اعتصام اهالي الجنود الاسرى في بيروت

    ونصت بنود الاتفاق على إطلاق سراح العسكريين الستة عشر، مقابل إفراج السلطات اللبنانية عن ثلاثة عشر سجيناً، تابعين لـ"جبهة النصرة"، من بينهم خمس نساء، أبرزهن سجى الدليمي، طليقة أمير تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي.

    وقالت الدليمي إنها ستقوم بتسوية أوراقها بشكل قانوني في لبنان، ومن ثم تغادر إلى تركيا، على أن تنتقل بعدها إلى إحدى الدول التي لم تحددها.

    ومن بنود الاتفاق، فتح ممر إنساني آمن وبشكل دائم بين مخيم النازحين الواقع في منطقة وادي حميد وبين بلدة عرسال، إضافة إلى جعل منطقة وادي حميّد منطقة آمنة، وذلك بحسب ما أكد مدير منظمة "لايف" المحامي نبيل الحلبي.

    وتجدر الإشارة الى أن فرحة كبيرة عمّت أهالي العسكريين المفرج عنهم، المعتصمين في وسط بيروت، بعد نبأ الإفراج عن أبنائهم، لكنهم أكدوا لـ"سبوتنيك"، "باقون في مكان الاعتصام في ساحة رياض الصلح، حتى تحرير الجنود اللبنانيين التسعة الأسرى لدى تنظيم "داعش".

     

    انظر أيضا:

    الجيش اللبناني يغلق طرق عرسال ... بدء عملية التبادل مع "النصرة"
    بدء عملية التبادل بين الجيش اللبناني و"النصرة"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, جبهة النصرة, قوات الامن, تبادل أسرى
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook