15:39 23 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    ليبيا

    قلق في الجوار الليبي من تنامي الإرهاب

    © AFP 2017
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 4720

    اختتم وزراء خارجية دول الجوار الليبي، مساء أمس الثلاثاء، اجتماعهم بالعاصمة الجزائرية، حيث أعربوا عن الدعم الكامل لمهمة المبعوث الأممي الجديد، مارتن كوبلر، في التوصل إلى حل سياسي وسلمي للأزمة، كما أشادوا بالجهود التي بذلها سلفه برنادينو ليون، والتي شكلت مساهمة جوهرية في إعداد الاتفاق السياسي كحل بناء وإيجابي.

    وجاء البيان الختامي للاجتماع معبراً عن قلق المشاركين  من استمرار المواجهات وتنامي النشاط الإرهابي في ليبيا، لا سيما "داعش" و"القاعدة" و"أنصار الشريعة" ودعوا إلى تنسيق الجهود للتصدي لهذه الظاهرة.

    وأكد وزراء الخارجية أن الحل السياسي على النحو الذي اقترحته الأمم المتحدة يمثل قاعدة تضمن تسوية دائمة للأزمة الليبية، وتمكن من الحفاظ على سيادة البلد ووحدة وسلامة ترابه وتلاحمه الوطني.
    وبينما لفت البيان إلى أن تشكيل حكومة وفاق وطني في ليبيا تتطلب مساعدة المجموعة الدولية ودعمها في مجابهة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية،  ناشد أطراف الحوار الليبي المصادقة على الاتفاق السياسي المقترح من قبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.

    وأكد الوزراء عزم بلدانهم تقديم الدعم الكامل للسلطات الليبية فور تنصيب حكومة الوفاق الوطني ومرافقتها في جهودها لإعادة بناء ليبيا، كما دعوا المجموعة الدولية وخاصة الأمم المتحدة عبر مجلس الأمن مساندة كل المؤسسات الليبية لتشجيع المرحلة الانتقالية.
    وشدد البيان على أن تدهور الوضع في ليبيا يفسح المجال لتنامي الإرهاب وتجذره، مما يفاقم حالة عدم الاستقرار في ليبيا ويشكل تهديدا لدول الجوار داعين الأمم المتحدة إلى مواصلة جهودها لإتمام المسار السياسي في ليبيا حتى تستعيد سلمها وأمنها واستقراراها.
    ويعتبر اجتماع الجزائر هو السابع لوزراء خارجية دول الجوار الليبي، والذي عقد بمشاركة وزراء خارجية مصر، تشاد، النيجر، ليبيا، تونس، السودان، وممثلين عن الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي. 

    انظر أيضا:

    كوبلر يشدد على ضرورة تشكيل حكومة وفاق في ليبيا
    الجزائر تستضيف اجتماع دول جوار ليبيا مطلع الشهر المقبل
    كوبلر: الحفاظ على ليبيا وسلامة أراضيها أساس الحوار مع مختلف الأطراف
    الكلمات الدلالية:
    الإرهاب والتطرف, اجتماع الجوار الليبي, الأزمة الليبية, النيجر, تشاد, الجزائر, ليبيا, تونس, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik