11:45 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الرئيس السوري بشار الأسد

    الأسد: أردوغان فقد أعصابه لأن فشل مجموعاته الإرهابية يعني نهاية حياته السياسية

    © Sputnik. Aleksei Drujinin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 1369122

    انضم الرئيس السوري بشار الأسد إلى الجدل المثار حول إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية في الأراضي السورية، متهماً الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ"دعم الإرهابيين" في سوريا و"فقدان أعصابه" بعد التدخل الروسي وتغير الوضع على الأرض لصالح الدولة السورية.

    قال الأسد في مقابلة مع التلفزيون التشيكي، إن إسقاط تركيا للطائرة الروسية "أظهر النوايا الحقيقية لأردوغان"، وأضاف، "لقد فقد أعصابه لأن التدخل الروسي غير توازن القوى على الأرض، وبالتالي فإن فشل أردوغان في سوريا وفشل مجموعاته الإرهابية يعني نهاية حياته السياسية".

    وتابع، "لذلك أراد أن يفعل أي شيء لوضع العراقيل في وجه أي نجاح، ولذلك فعل ما فعله، لكني لا أعتقد أن ذلك سيحدث أي تغيير في التوازن، الحرب ضد الإرهاب مستمرة، وستكون المشاركة الروسية الداعمة أقوى رغم أنها قوية في كل الأحوال"، مؤكداً أنه "لا مجال للرجوع إلى الوراء في هذا الصدد سواء فعلها مرة أخرى بهذه الطريقة أو بأي طريقة أخرى".

    واعتبر الأسد، أن "الروس يظهرون جدية كبيرة جداً في محاربة الإرهاب، وثمة تعاون بينهم وبين الجيش السوري، والقوة الرئيسية في سورية هي الجيش السوري". وقال، "نحن لا نقبل تعبير المعارضة المقاتلة أو المعارضة العسكرية أو المعارضة المعتدلة التي تحمل السلاح.. هذه ليست معارضة بل إرهاب".

    وأضاف، "لم يعد أحد يأخذ المسؤولين الغربيين على محمل الجد، ولذلك عدة أسباب.. أولها أنه لم تعد لهم مصداقية، وثانيها أنه ليست لديهم أي رؤية ويتسمون بالضحالة، وثالثها أنهم ليسوا مستقلين"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية.

    وأكد الأسد، أن "الخيار الوحيد أمامنا هو إلحاق الهزيمة بالإرهاب، ثانيا: المحافظة على المجتمع العلماني وأطيافه المختلفة، وثالثا: إجراء الإصلاحات في سوريا لتحقيق ما يريده السوريون فيما يتعلق بنظامهم السياسي ومستقبلهم".

    انظر أيضا:

    بشار الأسد: التنظيمات الإرهابية انحسرت بعد تدخل روسيا
    الأسد: التمويل والأسلحة للإرهابيين تمر عبر تركيا بدعم سعودي وقطري
    الكلمات الدلالية:
    الحرب على الإرهاب, داعش, اردوغان, بشار الأسد, تركيا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik