00:13 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    ريف حماة

    الهاون والعبوات الناسفة السلاح الأخير لمسلحي "النصرة" في ريف السلمية

    Khaled Al Khateb
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 80730

    تحولت رقعة السيطرة في ريف مدينة السلمية المدينة الأهم في وسط البلاد، لصالح قوات الجيش السوري وقواته الرديفة من الدفاع الشعبي، ما دفع مسلحو "النصرة" و"داعش" للجوء إلى الحل الأخير للصد باستخدام الهاون والعبوات الناسفة.

     سبوتنيك-دمشق

    بعد التقدم الإيجابي المتواتر في الأرياف الشمالية والغربية والشرقية لمدينة السلمية وسط البلاد، لجأ مسلحو "النصرة" وعناصر "داعش" لاستخدام السلاح الأخير وهو زرع العبوات الناسفة على الطرق الفاصلة بين خطوط التماس واستهداف المدنيين في القرى التي تعتبر موالية للحكومة السورية بقذائف الهاون  في محاولة لوقف التقدم الحاصل للقوات المرابطة على الجبهات.

    وقال مصدر ميداني من السلمية لـ"سبوتنيك":"إن وحدات الجيش السوري وقواته الرديفة، تتقدم بشكل دقيق ومدروس جدا في أرياف مدينة السلمية، لما لها أهمية استراتيجية كبيرة جدا في وسط البلاد، وبالأخص في خطوط التماس المباشر مع مسلحي "النصرة" و"داعش"، ما دفع الإرهابيين لاستخدام أي وسائل لوقف هذا التقدم".

    الهاون يوقع ضحايا

    أكد مصدر ميداني من قرية السعن شمال مدينة السلمية لـ"سبوتنيك"، عن سقوط حوالي 15 قذيفة هاون من بداية هذا الأسبوع، ما أدى إلى مقتل طفل يبلغ من العمر 6 سنوات، بالإضافة إلى 10 جرحى من سكان القرية، والتي تبعد أقل من 45 كلم شمال مدينة السلمية، إذ تشهد حالة استنفار كبيرة بين صفوف الأهالي لتماسها المباشر مع مسلحي جند الأقصى(جبهة النصرة) المتواجدين في شمال السلمية بالقرب من البادية السورية وفي المناطق الصحراوية المحيطة بها.

    العبوات الناسفة الحل الوحيد

    تحدث المصدر الميداني عن أن الوسيلة الوحيدة الباقية المستخدمة من قبل  المسلحين للتصدي للجيش السوري وقواته الرديفة، هي (العبوات الناسفة) والتي يحاولون التسلسل دائما ليلاً لزراعتها وتفجيرها إما عن بعد أو عن طريق التماس المباشر بها لتحقيق أي إنجاز يذكر.

    وأضاف أن عشرات العبوات الناسفة يتم تفكيكها بشكل يومي بواسطة عناصر الهندسة التابعين للحكومة السورية، والتي تكثر في الطرق  الفاصلة بين الخطوط المباشرة مع الإرهابيين، في قرى السعن وقليب الثور والجنان وعقارب في الأرياف المحيطة بمدينة السلمية المتمتعة بموقع استراتيجي  عسكري وسط البلاد.

    انظر أيضا:

    كيري: الولايات المتحدة وشركاؤها اليوم لا يسعون إلى تغيير النظام في سورية
    كيري: موسكو وواشنطن تتقاربان بشأن القضايا المعقدة في سورية
    الأركان العامة: الطيران الروسي دمر أكثر من 1200 ناقلة نفط في سورية
    الكلمات الدلالية:
    سورية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik