15:15 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    مقهى موسكو اللاذقية

    في وقفة طلبة سوريا "لا شكر على واجب"

    © Sputnik. Morad Said
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 17720

    وجه طلبة سوريا رسالة شكر ومحبة إلى الدول الصديقة التي وقفت إلى جانب بلادهم في مواجهة الإرهاب والعقوبات الاقتصادية.

    دمشق — سبوتنيك 

    حملت أياد الطلبة السوريين في حرم المدينة الجامعية بالمزة الأعلام الروسية والسورية والإيرانية والمقاومة ولوحات كتبت عليها عبارات الشكر. 

    وأكد الدكتور أيغور ماتفيفف الملحق التجاري والاقتصادي في السفارة الروسية بدمشق استمرار الدعم السياسي والاقتصادي والإقليمي والعسكري لسوريا وبذل الجهود لإعادة الاستقرار لاسيما أن  سوريا تقف في الخندق الأول في مواجهة الإرهاب الدولي، وروسيا لن تتخلى عن أصدقائها في أي ظرف.

    وبين  أيغور خلال حضوره فعالية وقفة شكر لروسيا وإيران والمقاومة في ساحة مدينة باسل الأسد الجامعية بدمشق أنه سيتم دعم الاقتصاد السوري وتطوير التبادل التجاري حتى يؤمن إعادة الاستقرار للبلاد، معبراً عن  تقديره للشعب والجيش السوري وللسيد الرئيس بشار الأسد.

    وأوضح سفير إيران بدمشق محمد رضا شيباني أن الشعب السوري عانى خلال الحرب من الإرهاب والتطرف والتدخل الخارجي السافر، لذلك كان لمحاربة الإرهاب ودفع العملية السياسية واستمرار تقديم الدعم الاقتصادي على كافة الأصعدة من أبرز التوجهات السياسة الإيرانية التي استندت إلى المبادئ في تعاطيها مع الأزمة أهمها احترام مطالب وإرادة الشعب في تقرير مصيره مع التأكيد على أن أي تغيير وإصلاح لابد أن يكون بأيد سورية، ورفض وأدان التدخل الخارجي بكافة أشكاله، إضافة إلى التأكيد على أن حسم العملية السياسية يرتبط كلياً بمطالب وآراء الشعب في أجواء هادئة بعيدة عن الإرهاب وخالية من الضغوط السياسية الأجنبية، من خلال حوار سوري — سوري بامتياز.

    وأضاف شيباني: إيمانا بوجوب إنهاء الأزمة سياسياً وسلمياً حرصت إيران على استمرار التواصل والعمل مع الأحزاب والقوى المؤثرة في العملية السياسية وحققت تقدماً ملحوظاً في هذا الإطار، في حين مازالت بعض الدول في المنطقة والعالم ترفع من وتيرة الدعم والتمويل للإرهاب والإرهابيين وتعيق الحل السياسي السلمي، وليس غريب على الشعب السوري هذه الوقفة، وقال "لا شكر على واجب" وإيران  قدمت الدعم إلى الشعب السوري في إطار الواجب ورد الجميل الذي قدمته سورية سابقاً إلى العراق وإيران التي تعرضت لحرب استمرت 8 سنوات.

    وأشار أمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور جمال المحمود إلى أن الطلبة عبروا عن عمق العلاقة والتحالف مع الدول الشقيقة روسيا وإيران والمقاومة مؤكداً أن الشعب وقف في وجه العصابات الإرهابية والقوى الإقليمية والدولية الداعمة للإرهاب وأثبت أنه لا يخاف التحدي.

    انظر أيضا:

    وزارة الدفاع الروسية تؤكد شفافية المعلومات عن عمليتها الجوية في سوريا
    تطابق مواقف روسيا والبحرين تجاه سوريا واليمن
    "البجعة البيضاء"... دمار يلاحق الإرهابيين من سماء سوريا
    الكلمات الدلالية:
    إيران, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik