20:35 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    حذرت النائب في البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني، فيان دخيل، الأحد، من أن نحو ألف فتى ازيدي، اختطفهم تنظيم "داعش" الإرهابي وأجبرهم على الإلتحاق في صفوفه، قد يصبحون هدفاً لطيران "التحالف الدولي"، وكذلك العراقي.

     وقالت دخيل، في تصريح نقلته وكالة أنباء الإعلام العراقي (واع)، الأحد، "نحن إذ نؤيد بالمطلق كل جهد حربي يساهم في تقويض هذا التنظيم الوحشي، تمهيداً للقضاء المبرم عليه، فإننا نلفت النظر الى وجود نحو 1060 حدثاً ويافعاً ايزيدياً، تتراوح اعمارهم بين 12 إلى 16 عاماً، يتدربون قسراً بمعسكرات تابعة لهذا التنظيم المجرم، بعدما تم اجبارهم وغسل ادمغتهم أو تهديدهم بذبح ما تبقى من عوائلهم في قبضة هذا التنظيم الإرهابي، في حال رفضوا الإنخراط بالتدريب بتلك المعسكرات".

    ودعت إلى الحذر أثناء شن الغارات الجوية على معسكرات "داعش"، و"القيام بعمليات نوعية لإنقاذ هؤلاء الشباب اليافعين، وإعادة تأهليهم".

    وكانت عناصر تنظيم "داعش" دخلت منطقة سنجار، ذات الأغلبية الايزيدية، في أغسطس/آب 2014، وعاثت فيها فساداً، فسبت النساء والفتيات والأطفال، وقتلت مئات الرجال، وهدمت بيوت الآمنين، بزعم أن أهالى المنطقة "مرتدين" عن الدين الإسلامي.

    ونجحت قوات من البيشمركة الكردية في دخول سنجار، في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، إلا أن المئات من أبناء الطائفة بقوا في أسر تنظيم "داعش" الإرهابي، حيث يقوم عناصره ببيع النساء في أسواق النخاسة، ويجبر الفتيان على الالتحاق في صفوفه، وإلا فإنهم سيواجهون الإعدام.

     

    انظر أيضا:

    "التحالف الدولي" يرتكب مجزرة بمدنيين غرب العراق
    "التحالف الدولي" يعلن تدمير 90% من قدرات "داعش" على تصدير النفط
    مقتل 25 إرهابياً من "داعش" بنيران عراقية وقصف لطيران التحالف الدولي
    الكلمات الدلالية:
    الازيديين, البرلمان العراقي, التحالف الدولي, داعش, سنجار, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook