16:05 GMT12 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    124
    تابعنا عبر

    قال السفير السعودي لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، إن عودة العلاقات الدبلوماسية مع طهران مرهونة بتصرفاتها، مشيرا إلى أن رسالة الاعتذار من إيران لمجلس الأمن لا تعني لنا شيئا.

    وأوضح السفير السعودي: "ننتظر من إيران أن تتعهد بمنع الانتهاكات ضد بعثاتنا الدبلوماسية، مضيفا أن المجتمع الدولي أقر بفشل طهران في حماية البعثات الدبلوماسية".

    وقال المعلمي: "ننتظر من إيران أفعالا لا أقوالا".

    وشدد السفير السعودي على أن قطع العلاقات مع إيران لن يؤثر على مشاركة السعودية في جهود الوساطة للسلام في سوريا واليمن.

    وأوضح، أن الرياض "لن تقاطع" محادثات السلام المقبلة حول سوريا، وأن بلاده ستواصل العمل بشكل جاد من أجل دعم جهود السلام في سوريا واليمن.

    وكانت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة قد أعربت في رسالة، مساء الإثنين، إلى مجلس الأمن الدولي، عن "أسف" طهران بعد الاعتداء على البعثتين الدبلوماسيتين السعوديتين في طهران ومشهد.

    وأوضحت، أن إيران "لن تدخر جهدا لتوقيف وإحالة "المسؤولين عن هذه الأحداث إلى القضاء والتي وصفها الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد بانها "غير مبررة".

    وأضافت الرسالة، أن طهران "ستتخذ جميع الإجراءات الضرورية لعدم تكرار مثل هذه الحوادث".

    انظر أيضا:

    مجلس الأمن يدين بشدة الاعتداء على السفارة السعودية في إيران
    إيران تتعهد لمجلس الأمن بعدم تكرار الاعتداء على البعثات الدبلوماسية
    الكلمات الدلالية:
    العلاقات السعودية الإيرانية, الامم المتحدة, مجلس الأمن, عبدالله المعلمي, ايران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook