16:52 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    رياض المالكي

    فلسطين تتهم دولا أوروبية بدعم إرهاب المستوطنين

    © AP Photo/ Mohammed Al-Sehety
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    ملف الاستيطان والمستوطنات (73)
    0 11

    رحب بيان وزارة الخارجية الفلسطينية بالبيان الصادر عن المجلس الوزاري للاتحاد الأوروبي حول القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أنه صدر بعد طول مخاض، نتيجة للتدخل السافر من قبل دولة إسرائيل في مجريات المفاوضات الداخلية الأوروبية التي استمرت لأيام عديدة بين مكونات دول الاتحاد الأوروبي بهدف الوصول إلى موقف موحد من المستوطنات بشكل عام.

    وأدان بيان الاتحاد الأوروبي الهجمات الإرهابية والعنف من كل الأطراف وفي كل الظروف بما في ذلك وفاة الأطفال، مشيراً إلى إحراق متطرفين يهود منزل عائلة "دوابشة" الفلسطينية، ما أسفر عن مقتل الطفل "علي دوابشة" ووالديه، كما دعا الاتحاد الأوروبي إسرائيل إلى "محاسبة" جميع مرتكبي أعمال العنف من المستوطنين.

    وندد الاتحاد بالاستيطان "غير القانوني بموجب القانون الدولي"، وانتقد "أعمال الهدم والمصادرة بما فيها تلك التي شملت مشاريع يمولها الاتحاد الأوروبي، وكذلك طرد فلسطينيين من بعض القرى وعمليات الترحيل القسري للبدو".

    واتهم بيان الخارجية الفلسطينية دول أوروبية بدعم سياسات الاحتلال الإسرائيلي، موضحاً "الخارجية تجد نفسها مضطرة وللمرة الأولى في إدانة التدخل الإسرائيلي عبر بعض الدول الأعضاء في الاتحاد، والتي وبناء على مطالبة إسرائيلية مباشرة تبنت موقف الاحتلال، ودافعت عن إرهاب المستوطنين، ووفرت الغطاء والحماية لجرائم الاحتلال من خلال إعاقتها إصدار بيان متجانس يعكس حقيقة الوضع على الأرض، وفرضها للغة مخففة تعفي إسرائيل من الإدانة وتضع دولة الاحتلال والشعب تحت الاحتلال في نفس الخانة وبنفس المستوى".

    وأشار البيان إلى دول خمس من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مضيفاً أنها لم تكتف بعدم إظهار أي اهتمام بالحق الفلسطيني والوجود الفلسطيني، وإنما انبرت بكل شراسة دفاعا عن إرهاب المستوطنين في محاولة منها لإبعاد أي تهمة عن دولة الاحتلال وحمايتها من أي إدانة أوروبية حتمية.

    وأوضحت وزارة الخارجية الفلسطينية "هذه الدول ذهبت بعيدا حين تطوعت للدفاع عن الاحتلال والاستيطان وإرهابه من قتل وحرق لعائلات فلسطينية وهدم المنازل وتخريب المحصولات، مستغلة حالة الإجماع المطلوبة داخل الاتحاد الأوروبي لفرض رغبتها التي هي رغبة الاحتلال الإسرائيلي، لدرجة أن وزير خارجية إحدى دول الاتحاد وجه كلامه إلى الوزير المنبري دفاعا عن إسرائيل، بقوله "أخجل أن أرى وعبركم كيف أن دولة غير عضو في الاتحاد تفرض على الاتحاد رأيها وتتدخل في قراراته".

    وطالبت الخارجية "الدول العربية بإعادة النظر في استثماراتها في تلك الدول وفي التعبير القوي عن رفضها لمواقف تلك الدول بطرق شتى، وكذلك عبر العمل مع الغالبية العظمى من الدول الأوروبية التي أصرت على الموقف المبدئي الذي يمثله الاتحاد، ورفضت الخنوع للابتزاز من الأقلية من الدول التي أدارت ظهرها لتلك المبادئ".

    الموضوع:
    ملف الاستيطان والمستوطنات (73)

    انظر أيضا:

    فلسطين تدعو لدعم وزيرة خارجية السويد في مواجهة إسرائيل
    اعتراف الفاتيكان بدولة فلسطين يحرج إسرائيل
    تراجع الاهتمام الدولي بوضع حقوق الإنسان في فلسطين
    الكلمات الدلالية:
    إرهاب المستوطنات, المستوطنات, وزارة الخارجية الفلسطينية, الاتحاد الاوروبي, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik