06:37 22 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    إسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق وعزام الأحمد

    مباحثات رسمية بين "فتح" و"حماس" في قطر الشهر القادم

    © REUTERS/ Suhaib Salem
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    عادت الجهود الفلسطينية لجمع حركتي "حماس" و"فتح" من جديد، بدعوة قطرية هذه المرة، من أجل العمل على تفعيل ملف المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة للبيت الفلسطيني.

    وترجع بداية الانقسام الفلسطيني إلى عام 2007، بعد سيطرة حركة "حماس" بقوة السلاح على قطاع غزة، فيما جرت العديد من المحاولات والاتفاقيات من أجل العودة للوحدة الفلسطينية، إلا أنها باءت بالفشل حتى الآن.

    أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول، أوضح، لـ"سبوتنيك"، "إن المباحثات الرسمية بين حركتي فتح وحماس في قطر لم تبدأ بعد، مشيراً إلى أن ما يجري هو لقاءات غير رسمية بين كوادر وقيادات من الحركتين".

    وأعلن مقبول أن اللقاء الرسمي سيعقد في الأسبوع الأول من الشهر القادم، مضيفاً، "نأمل أن تخرج عن هذا اللقاء نتائج جدية وعملية، وآليات تنفيذ ما اتفق عليه مسبقاً، من أجل تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية".

    وتوقَّع مقبول مشاركة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل في المباحثات الرسمية في قطر، مؤكداً على أن "الجهود المبذولة تأتي بمباركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقيادة حركة حماس".

    وأشار إلى أن "دولة قطر قدمت دعوة للأطراف الفلسطينية من أجل العمل على حل ملف الانقسام وتمت الاستجابة لهذه الدعوة"، لافتاً إلى أن مصر تبقى الراعية الأساسية والمكلفة من جامعة الدول العربية فيما يتعلق بملف المصالحة.

    وشدد مقبول على أن هذه المباحثات تأتي في سياق تنفيذ ما اتفق عليه سابقاً، وفي مقدمتها تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، مبيناً أن "إنهاء الانقسام يعالج ويحل كل المشاكل التي تعاني منها فلسطين، سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية".

    وأضاف، "نتمنى أن تصل المباحثات إلى إطلاق عملية المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وألا تكون كسابقاتها لقاءات بروتوكولية أمام الصحافة فقط".

    الجدير بالذكر أن العديد من اللقاءات والاتفاقيات وقعت بين حركتي "حماس" و"فتح"، ولم يتم العمل بها، وكان أبرزها اتفاق القاهرة عام 2011، واتفاق "الشاطئ" الذي وقع في قطاع غزة في أبريل/نيسان من العام 2014.

    من جانبها، لم تقدم حركة "حماس" تفاصيل حول اللقاءات الجارية في قطر، واكتفت بالتأكيد على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري، على أن "جهوداً حثيثة تبذل لعقد لقاء قريب في الدوحة لوضع آليات تطبيق اتفاق المصالحة الوطنية".

    انظر أيضا:

    لقاء بين حركتي "فتح" و"حماس" لإتمام المصالحة الوطنية
    الكلمات الدلالية:
    لقاء قريب, حركة فتح, حماس, قطر, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik