22:46 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة العربية، وعدم حلها حسب قرارات الشرعية الدولية سيزيد من التداعيات الخطيرة في المنطقة، وسيؤدي إلى إعطاء الإرهاب الذي نرفضه الحجج والمبررات لتأجيج الوضع في المنطقة، والذرائع لتصعيد أعماله الإجرامية في كل مكان

    جاء ذلك في كلمته التي ألقاها نيابة عنه أمين عام الرئاسة الفلسطينية، الطيب عبد الرحيم، خلال حفل تكريم رباعي الحوار الوطني التونسي، اليوم الثلاثاء، في رام الله، لنيلهم جائزة نوبل للسلام، مضيفاً "ومن هنا، فإننا نؤكد أن من يقف دون حل القضية الفلسطينية بإقامة الدولة الفلسطينية هو أول داعم للإرهاب، ومساند له، مهما تشدق عكس ذلك".

    وتابع "لا نشك لحظة واحدة أن الإرهاب والداعمين له بشكل مباشر أو غير مباشر هو المدخل الذي يحاولون من خلاله إعادة رسم الخريطة السياسية والجغرافية من جديد في المنطقة، بعد مرور ما يقرب من مائة عام الآن على اتفاقية سايكس بيكو".

    ودعا الرئيس الفلسطيني الشعوب العربية إلى أن تكون واعية لذلك، ومستنفرة ضد هذا الخطر، الذي لا يستثني أحدا، مجددا تأييده لكل المحاولات الجادة والجدية لمحاربة الإرهاب، الذي يقتل المواطنين، ويهجرهم، ويفجر أماكن عبادتهم دون وازع من ضمير أو رحمة، فالإسلام منه بريء.

    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, محمود عباس, الدولة الفلسطينية, راعي الحوار الوطني التونسي, الإرهاب والتطرف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook