Widgets Magazine
18:35 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    العاصمة السورية دمشق

    للفصول السورية...تراث الذبح الحلال وسعد السعود عند "داعش" غير موجود

    © Sputnik . Dmitry Vinogradov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    مع أن سوداوية الأزمة أرخت بظلالها على الذاكرة السورية لتفقد الكثير من الموروثات بريقها، إلا أن ثمة إصرارا عند شرائح المتشبعين بـ"السورنة" على تأصيل المؤصل وإعادة بعث الماضي ليكون حاضراً، واستخدامه سلاحاً يواجه دموية إرهاب "داعش" و"جبهة النصرة" وأخواتهما .

    دمشق — سبوتنيك- فداء محمد شاهين

    يحفل التاريخ القديم والحديث بسجل من الروايات والحكم والمواعظ التي يتعلق بعضها بالفصول ومواسم السنة، والتي تظهر جلية بما ورثه السوريون عن أجدادهم من تقسيمات للفصول والأيام، وظهور القمر بدراً أو هلالاً. ففصل الشتاء تم تقسيمه إلى أربعينية الشتاء مدتها 40 يوماً، تبدأ من 21 كانون الأول(ديسمبر) وحتى 30 كانون الثاني(يناير)، ويقال عن الأربعينية في الأمثال الشعبية (إذا ما عجبكم حالي، ببعتلكم السعود خوالي).

    وأوضح أحمد من الساحل السوري والمهتم في هذه التقسيمات لـ"سبوتنيك"،  أن مدة خمسينية الشتاء تبلغ  50 يوماً، وتبدأ من 31 كانون الثاني(يناير) حتى 21 آذار(مارس)، وهذا القسم مكون من أربعة تصنيفات وجميعها  تبدأ باسم (سعد)، وجمعها (سعود)، وهي" سعد ذبح أو الذابح، وسعد بلع، وسعد السعود، وسعد الخبايا، ومدة كل (سعد) منها 12 يوما ونصف اليوم.

    وتابع أحمد بأن سعد ذبح   يبدأ بـ 31 كانون الثاني(يناير)، وهو كناية عن البرد الشديد الذي يحدث في فترته، ويُعبّر عن سعد ذبح بالمثل الشعبي (سعد ذبح، كلبو ما نبح، وفلاحو ما فلح، وراعيه ما سرح).

    أما سعد بلع يبدأ بـ 12 شباط(فبراير)، وسمي بلع لأن الأرض فيه تبتلع ماءها، فتفيض الأنهار وتمتلأ الآبار، (بسعد بلع بتنزل النقطة وتنبلع).

    ويبدأ سعد السعود بـ 25 شباط(فبراير)، يَكسِر الجو برودته، ويميل إلى الدفء، (بسعد السعود، بتدب الماوية بالعود وبيدفى كل مبرود).

    في حين يبدأ سعد الخبايا  بـ 9 آذار(مارس)، تزهر الأشجار، وتسرح الحشرات، ويدب في الأرض ربيعها، (بسعد الخبايا، بتطلع الحيايا، وتتفتل الصبايا).

    وأشار محدثنا إلى المستقرضات، وهي سبعة أيام… آخر أربعة أيام من شباط(فبراير)، وأول ثلاثة أيام من آذار(مارس)، علماً أنها سميت كذلك لاستقراض شهر شباط(فبراير)، والذي يعتبر أقصر شهور العام من شهر آذار(مارس)، كي يطول وقت هطول المطر، وتسمى أيضاً أيام العجوز، لأنها تقع في آخر الشتاء، وفي هذه الأيام يكون البرد في أشده، والأمطار غزيرة، ويقول شباط(فبراير) لآذار(مارس) (ثلاثة منك، وأربعة مني، لنخلي العجوز تولي).

    وختم أحمد: أن الأيام الحسوم  تبدأ من 11 آذار(مارس)، وقيل في مدتها أنها 6 أو 8 أيام، وسُميت بذلك لأنها تتصف بالبرد والريح الشديدين، أما سقوط الجمرات الثلاث فالأولى  تسقط في 20 شباط (فبراير)، وهي جمرة الهواء، فيشعر الناس بدفء الهواء، والثانية في27 شباط(فبراير) وهي جمرة الماء، فيشعر الناس بدفء الماء، والثالثة في 6 آذار(مارس)، وهي جمرة الأرض، فيشعر الناس بدفء الأرض.

    انظر أيضا:

    أسرار صمود الاقتصاد السوري بعد أربع سنوات من الأزمة
    الكلمات الدلالية:
    دمشق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik