17:20 17 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    لقاء بوتين وبوتفليقة

    محلل سياسي: بوتفليقة طرح مشروعا في البرلمان يحرمه من الرئاسة

    © Sputnik. Vladimir Rodionov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 80150

    قال الإعلامي والمحلل السياسي الجزائري نعمان يعقوبي، إن إقرار البرلمان لمشروع مراجعة الدستور، بتعديلاته التي تنص على منع تولي الرئيس لأكثر من ولايتين، خطوة جادة على طريق تحويل الجزائر إلى دولة قانون، خاصة أن المشروع طرحه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بنفسه.

    وأقر المشروع 499 نائباً في البرلمان، الذي يضم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، فيما اعترض اثنان، وامتنع 16 عن التصويت، ودافع رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال عن المشروع بقوة.

    واعتبر يعقوبي، في حديث لـ"سبوتنيك"، أن "المشروع يأتي وفاء للالتزام الذي تعهد به بوتفليقة، في تحقيق الإصلاحات السياسية"، مؤكدا أن التاريخ سيسجل هذا الحدث، الذي يتعلق بتعديل جمهوري تطمح له الجزائر.

    وأشاد بطرح الرئيس بوتفليقة بنفسه دستورا يحرمه من رئاسة الدولة مرة أخرى.

    ومن أهم التعديلات المدرجة في الدستور الجديد، إعادة انتخاب رئيس الجمهورية مرة واحدة فقط، وعدم إمكانية مراجعة هذه المادة في تعديلات الدستور المقبلة، وتتألف كل ولاية رئاسية من خمس سنوات.

    ويتضمن مشروع الدستور الجديد اعتبار اللغة الأمازيغية لغة وطنية ورسمية، وهو مطلب قديم لقطاع كبير من الجزائريين المتحدثين بهذه اللغة في منطقة القبائل بوسط البلاد، ولسكان منطقة الأوراس في الشرق والطوارق في الجنوب.

    ووجه يعقوبي انتقاداً إلى إحدى مواد الدستور، المتعلقة بمنع مزدوجي الجنسية من تولي مناصب قيادية أو مناصب عليا في الدولة، خاصة أن أعداد كبيرة من الجزائرين حصلت على جنسيات دول أخرى.

    ولفت إلى أن هذه المادة قد تتسبب في أزمة مستقبلية، خاصة أن بعض أحزاب المعارضة الممثلة بكتل لا بأس بها داخل البرلمان، ترى أنها "مذبحة" ترتكب ضد الشعب الجزائري.

    انظر أيضا:

    الجزائر تمنع الأجانب من الوصول إلى الحدود مع ليبيا
    الجزائر جاهزة لاستعادة المهاجرين الذين شاركوا في أعمال الشغب في كولونيا
    الجزائر تدرس تعديلات دستورية
    الكلمات الدلالية:
    مشروع تعديل الدستور, الرئيس الجزائري, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik